بليغ
بليغ حمدي

ولد بليغ عبد الحميد حمدي مرسي في حي شبرا بالقاهرة، في 7 أكتوبر 1931، وكان والده يعمل أستاذًا للفيزياء في جامعة القاهرة، أتقن العزف على العود وهو في التاسعة من عمره، وفي سن الثانية عشر حاول الالتحاق بمعهد فؤاد الأول للموسيقي إلا أن سنه الصغير لم يسمح بذلك، كما ألتحق بمدرسة شبرا الثانوية.

 

في الوقت الذي كان يدرس فيه أصول الموسيقى في مدرسة عبد الحفيظ إمام للموسيقى الشرقية، ثم تتلمذ بعد ذلك على يد درويش الحريري وتعرف من خلاله على الموشحات العربية، وألتحق بليغ بكلية الحقوق في نفس الوقت، وكذلك التحق بشكل أكاديمي بمعهد فؤاد الأول للموسيقي «معهد الموسيقى العربية حاليًا».

بداية بليغ الفنية..

أقتنع مستشار الإذاعة المصرية «محمد حسن الشجاعي»، في ذلك الوقت باحتراف بليغ حمدي في الغناء، وبالفعل سجل بليغ للإذاعة أربع أغنيات، لكن تفكيره كان متجهًا ناحية التلحين وبالفعل لحن أغنيتين لفايزة كامل هما «ليه لأ .. ليه فاتني ليه»، وبعدها مباشرة أغنية «ماتحبنيش بالشكل ده» لفايزة أحمد، وتوطدت علاقته بالفنان العظيم الموسيقار «محمد فوزي»، الذي أعطاه فرصة التلحين لكبار المطربين والمطربات، وفي عام 1957، قدم أول ألحانه لعبد الحليم حافظ «تخونوه».

بليغ و«كوكب الشرق» ام كلثوم..

يُعد الفنان محمد فوزي هو أول من قدم بليغ حمدي لام كلثوم، فقد كانت ام كلثوم تريد أن تخرج أو أن تتحرر قليلًا من اللون السنباطي، لذا فقد طلبت من محمد فوزي أن يلحن لها إلا أنه أعتذر بكل أدب ولباقة وقال لها «عندي ليكي حتة ملحن يجنن.. مصر هتغني ألحانه أكتر من 60 سنة قدام»، فكان اللقاء الأول في حفلة في منزل الدكتور «زكي سويدان»، أحد الأطباء المعالجين لام كلثوم، وهناك بدأ بليغ في تلحين الكوبلية الأول وهو جالس على الأرض وسط ذهول الحاضرين، فما كان من ام كلثوم إلا أن فعلت مثله وجلست بجواره وتطلب منه بعد تلحين أول كوبليه أن يُكمِل اللحن، ولكنه قال أنه لم يكمله فقالت له أنها سوف تتصل به ويكون قد جهز اللحن ليشاء القدر وتغني ام كلثوم أغنية «حب أية» في ديسمبر 1960،وتحقق نجاحًا ساحقًا.

كما ولحن بليغ لكوكب الشرق، عدة أغنيات منها: «أنساك» تلك الاغنية كان من المفترض أن يلحنها الموسيقار العظيم محمد فوزي، وكان في ذلك الوقت يتواجد بليغ في منزل محمد فوزي، فسمع بليغ وهو يُدندن الأغنية، وقام بتلحينها بشكل رائع، مما جعل محمد فوزي يقوم بالاتصال بكوكب الشرق قائلًا لها، «بليغ قام بتلحين الأغنية أفضل مني»، وتنازل لبليغ عن اللحن رغم أن التلحين لام كلثوم كان إحدي أمنيات محمد فوزي ورحل دون تحقيق هذه الأمنية.

أيضًا اغنية «سيرة الحب»، من أحب ما لحن بليغ لام كلثوم، ويقال أنه وهو على فراش المرض أخذ العود وأخذ يُدندن بسيرة الحب.

كما قام بليغ بالزواج من وردة الجزائرية، وتم الزواج في منزل الراقصة «نجوي فؤاد» التي كانت تقوم في نفس الوقت بعقد قرانها، فطلب بليغ من وردة الزواج، وتم عقد القران في نفس الوقت وتم الزواج عام 1972 بعد قصة حب عنيفة، كما قدم لها أحلي ما غنت، وهو التاريخ الحقيقي للفنانة الكبيرة وردة الجزائرية، قِيل أن مقدمة أغنية «بعيد عنك» و«الحب كله»، و«سيرة الحب»، و«أنساك» لأم كلثوم، كانت رسائل غير مباشرة من بليغ لوردة، وعلمت ام كلثوم بالأمر وقالت له مازحه «أنت بتشتغلني كوبري للبنت اللي بتحبها» وتعتبر وردة أكثر من لحن لها بليغ.

وفاته..

توفى بليغ في 12 سبتمبر 1993، عن عمر يناهز 62 عامًا، بعد صراع طويل مع مرض الكبد، ونعته الأهرام في اليوم التالي بقولها «مات ملك الموسيقى»، وأعلنت وزارة المالية المصرية أنها بصدد طبع عملة تذكارية باسمه إلا أن ذلك لم يحدث حتى اللحظة، ولم ينل بليغ من التكريم في حياته أو بعد مماته مايوازي كونه أفضل من أنجبت الموسيقي العربية على الإطلاق.