"شهب الجباريات" تضيء سماء العالم بعد منتصف الليل.. والفلك: ظاهرة ممتعة


“شهب الجباريات” تضيء سماء العالم بعد منتصف الليل.. والفلك: ظاهرة ممتعة


03:01 م


الجمعة 20 أكتوبر 2017

كتبت – مادي غيث:

قال الدكتور أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للعلوم الفلكية والجيوفيزيقية، إن “شهب الجباريات” ظاهرة فلكية تحدث خلال شهر أكتوبر من كل عام، نسبة إلى كوكبة الجبار “إحدى أشهر الكوكبات السماوية وأكثرها رواجًا بين هواة الفلك”، وهي زخة شهابية دورية تحدث ما بين منتصف أكتوبر إلى أواخر الشهر كل عام وتبلغ ذروتها في 20 أكتوبر.

وأضاف تادرس في تصريحات خاصة لمصراوي، أن السبب وراء الظاهرة بقايا مذنب “هالي”، وهي ظاهرة يمكن مشاهدتها في مساحة واسعة من السماء، ومعدلها المعتاد 20 شهابًا في الساعة للنصف الشمالي من الكرة الأرضية، و40 شهابًا في الساعة للنصف الجنوبي من الكرة الأرضية، بمعنى أنه سيحدث في العالم كله.

وأوضح تادروس، أن الوقت الأمثل لمشاهدة الظاهرة بعد منتصف الليل وحتى قبل بزوغ الفجر، وما يجعل تمييزها سهلًا، هو أن كوكبة الجبار تنقسم إلى جزئين متساويين تقريبًا شمال وجنوب خط الاستواء السماوي، ويُمكن رؤيتها في النصفين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية.

وأكد تادروس، أن ظاهرة “زخات شهب الجباريات” لا تسبب أي ضرر نهائيًا على الإنسان أو نشاطه اليومي على الأرض، بل هي ظاهرة ممتعة لهواة الفلك، ولرؤيتها بوضوح يجب البعد عن إضاءة المدينة تماما للمناطق الزراعية والسواحل وفوق الجبال والص​حاري.

وأرجع، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للعلوم الفلكية والجيوفيزيقية، السبب وراء ظاهرة “زخات شهب الجباريات”، إلى وجود المذنبات القديمة التي تترك حطامها أو نفاياتها أو بقاياها على طول مسارها حول الشمس.

وأوضح، أنه عندما تدخل الأرض في مسار تلك المذنبات تدخل هذه البقايا والنفايات الغلاف الجوي الأرضي بسرعات كبيرة تصل إلى 60 كم/ الثانية وتحترق في طبقات الجو العليا على مسافة نحو 100 كم من سطح الأرض، مما يسبب حدوث ظاهرة “المطر الشهابي أو الزخة الشهابية”.



-اقراء الخبر من المصدر"شهب الجباريات" تضيء سماء العالم بعد منتصف الليل.. والفلك: ظاهرة ممتعة