رفضت «حضن» فنان شهير وهذا رأيها في «الشعراوي».. 6 تصريحات لسهير البابلي
سهير البابلي

فنانة مخضرمة، حققت النجاح في كثير من الأعمال الفنية والدرامية، من أبرزها مسرحية “ريا وسكينة” ومسلسل “بكيزة وزغلول”، ولمعت في الكثير من الأعمال المسرحية، لا سيما “مدرسة المشاغبين”، ولكنها ارتدت الحجاب واعتزلت الفن في منتصف التسعينيات، وعادت مرة أخرى للتمثيل في عام 2006 من خلال مسلسل “قلب حبيبة”.

وحلت “سهير البابلي”، أمس الإثنين، بصحبة ابنتها ضيفتين ببرنامج “العاشرة مساء” مع الإعلامي “وائل الإبراشي” عبر فضائية “دريم”، فأدلت بعدد من التصريحات المثيرة التي نستعرض أبرزها فيما يلي..

1- “فتحي عبد الوهاب”

كشفت الفنانة سهير البابلي سبب رفضها حضن الفنان فتحي عبد الوهاب في مسلسل “قلب حبيبة”، موضحة أن المشهد تطلب احتضانه بعد عودته من السفر في المسلسل.

وقالت: “هم اتجننوا هو أنا لسه هاتحضن واتباس، ودوري في المسلسل ماكانش فيه زوج لي.. خلينا كده في المشاهد الفنية وكأننا مطلقين أحسن، ماحدش يحضني ولا يبوسني ولا الحاجات دي”.

2- نصيحة الشعراوى

لها أوضحت “البابلي” أن الشيخ محمد متولي الشعراوي لم يطلب منها أن تعتزل الفن ولكنه طالبها بانتقاء الأدوار، وقالت: “كان راجل عاقل جدا، الجميع كان يتمنى لقاءه لأنه إنسان واقعي”.

3- العندليب وسعاد حسني

قالت “البابلي”، إن العندليب الراحل عبد الحليم حافظ، لم يتزوج من السندريلا سعاد حسنى، وإن كل ما قيل ونشر في حق هذا الموضوع لم يكن حقيقيا تماما، وأضافت: “نحن كفنانين دائما يطلق علينا الشائعات، بأن هذه تزوجت وهذا طلق ومن هذا القبيل دائما، ولكن أؤكد لك أنهما لم يتزوجا تماما.. ممكن عبد الحليم يحب أو يعجب ولكن طوال حياته لم يتزوج”.

وعن حبه أو إعجابه ببنت الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب ردت: “أعتقد أنه كان هناك حب ممكن، ولكن لم يحدث خطوبة أو شيء بشكل رسمي بينهما”، وأن “إش إش” ابنة الموسيقار الراحل أحبته، مضيفة: “ومين ما حبش عبد الحليم حافظ؟!”.

4- مرسي غلبان

وعن الرئيس المعزول محمد مرسي، قالت “البابلي”: “هو اعتزل، والله نسيت لأنى باحب أنسى الحاجات اللى مالهاش لازمة وهو ماكانش له لازمة إنه ييجي رئيس، أنا ما انتخبتهوش، ويجب العفو عنه لأنه شخص غلبان”.

ووجهت تساؤلا للإعلامي وائل الإبراشي: “هو مرسي عايش ولا مات؟”، فقال: “موجود في السجن”، فردت: “لحد دلوقتى؟.. يا حرام ده غلبان”.

5- شادية شجعتني على الغناء

قالت سهير إن اسم الفنانة الراحلة شادية كان العامل الأول في نجاح مسرحية “ريا وسكينة”، فالجميع كان يعشقها، وأكدت أن شادية شجعتها على الغناء معها في المسرحية، وأوضحت سهير أنها كانت متخوفة من الغناء مع شادية في البداية، لكنها طلبت منها مشاركتها الغناء، إلى جانب أنها غنت أثناء دراستها بمعهد الموسيقى.

6- مدرسة المشاغبين

قالت “البابلي” إن الجمل المضحكة على المسرح لم تكن دائما داخل النص، فمثلا عندما كان أحمد بدير يقول شيئا مضحكا في مسرحية “ريا وسكينة” كانت تعلق عليه، موضحة أنه كان يملك القدرة على الخروج عن النص بمثل تلك الجمل، وكذلك الراحل عبد المنعم مدبولي.

ورفضت الفنانة اتهام مسرحية “مدرسة المشاغبين” بإفساد الجيل، موضحة أن المسرحية تضمنت أيضا خروجًا عن النص، لكنه كان خروجًا مضبوطًا، ولا يحوي ألفاظا سيئة أو شتائم، والممثل يونس شلبي كانت لديه القدرة على إفقادها توازنها على المسرح من شدة الضحك.

المصدر