بن سلمان يصعد ضد إيران ومرشدها الأعلى


وصف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي بأنه “هتلر الشرق الأوسط الجديد”، وذلك في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، ما ينقل الحرب الكلامية بين البلدين إلى مرحلة جديدة من التصعيد.

وأشار بن سلمان الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع إلى أن الأمر يتطلب مواجهة نزعة التوسع الإيرانية في عهد خامنئي.

ونقلت الصحيفة عنه قوله “تعلمنا من أوروبا أن المسكنات لا تجدي. لا نريد لهتلر الجديد في إيران أن يكرر في الشرق الأوسط ما حدث في أوروبا”.

واتهمت السعودية إيران في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر بأنها تقف وراء إطلاق صاروخ من اليمن باتجاه الرياض.

ونجحت الدفاعات السعودية في اعتراض الصاروخ الذي قالت المملكة إنه إيراني الصنع وأطلقه الحوثيون بمساعدة من حزب الله اللبناني.

واتهم بن سلمان طهران بتزويد الحوثيين في اليمن بالصواريخ، وقال إن هذا يمثل “عدوانا عسكريا ومباشرا” على بلاده.

وفي سياق موجة التصعيد الجديدة بين الدولتين، أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من الرياض استقالته من منصبه في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر، متهما إيران وحزب الله بتهديد أمن لبنان والمنطقة.

وقيل إن خطوة الحريري أتت بضغط سعودي وولدت أزمة، بسبب اتهامات للسعودية باحتجازه، انتهت بعودته إلى لبنان وتراجعه عن استقالته.

وبدعوة من الرياض، عقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا في القاهرة في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر، وأدانوا في بيان، تحفظ لبنان والعراق على بعض فقراته، إطلاق صاروخ “إيراني الصنع” على السعودية معتبرين أنه “تهديد للأمن العربي”. كما وصفوا حزب الله اللبناني بأنه “إرهابي” و”يدعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية”.

وكان بن سلمان قد اعتبر حين كان لا يزال وليا لولي العهد أنه لا يمكن التفاهم مع النظام الإيراني لأنه “قائم على إيديولوجية متطرفة” ويريد السيطرة على العالم الإسلامي.

ورد علي أكبر ولايتي، المستشار الأعلى لخامنئي، عليه بقوله إن تصريحاته تدل على “عدم نضجه” و”عدم خبرته” و”قلة تجربته”.



-اقراء الخبر من المصدربن سلمان يصعد ضد إيران ومرشدها الأعلى