بسبب “سد النهضة”…قرار جديد من السودان وأثيوبيا في تحدي واضح للدولة المصرية!! ورسالة لهم من الرئيس السيسي!

قرار جديد من السودان وأثيوبيا بشأن حماية سد النهضة

أفادت الصحيفة السودانية” سودان تربيون” بأن الدولتين السودانية والأثيوبية قد اتفقا سوياً من أجل حماية سد النهضة ضد أي عدوان خارجي.


وأشارت الصحيفة أنه تم الاتفاق بين الحكومة السودانية والحكومة الأثيوبية على نشر قوات تأمين مشتركة على السد من أجل حمايته.
واضافت من خلال مقال لها أن ولاية النيل الأزرق بالسودان و إقليم شنقول قمز الأثيوبي، قد أنهيا أمس الثلاثاء أعمال المؤتمر من أجل تنمية وتطوير العلاقات الحدودية بين البلدين، حيث أكداً أن تأمين الحدود هو بداية عمل باقي اللجان بين البلدين.

رسالة الرئيس السيسي الى السودان وإثيوبيا

وفي وقت سابق، وخلال مؤتمر عقد من أجل افتتاح عدد من المشروعات في عدة محافظات في جمهورية مصر العربية صباح يوم الاثنين،

قال الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي”، بأن القاهرة قادرة على حماية الأمن المائي للمواطن المصري، ولكنه في الوقت ذاته قد أكد بأن مصر لن تحارب الأشقاء في السودان وأثيوبيا على الرغم من الأزمة الأخيرة التي تدور حول بناء أثيوبيا لسد النهضة.

وقال السيسي خلال كلمته في المؤتمر ” السلام هو اسم من أسماء الله الحسنى، ومصر تبحث عن السلام وترغب في أن يسود السلام والبناء والتعمير والتنمية ليس فقط داخل مصر بل في أفريقيا، لكون هذا الأمر هو ما تحتاج إليه الشعوب في كافة دول العالم”.

وأكد الرئيس المصري، بأن بلاده حريصة على أن تكون العلاقة بينها وبين الأشقاء في السودان وأثيوبيا على خير ما يرام، ومشددًا على إنه يكفي ما حدث في الفترات الماضية من حروب ودمار في منطقة الشرق الأوسط وكذلك داخل قارة أفريقيا.

وختم “السيسي” حديثه قائلًا : “السلام معنى سامي واسم من أسماء الله تعالى، لذلك يجب أن نمارس معنى هذا الاسم في تصرفاتنا وعلاقاتنا بالاخرين، ولهذا فنحن غير مستعدين للدخول في أي صراع مع الأشقاء في السودان أو أثيوبيا، لذلك على الجميع أن لا يسمع إلى دعوات الحرب وشق الصف والاستماع فقط إلى السلام وإلى سعي هذه الدول أن تتعاون من أجل تحقيقه”.