إمام مسجد العريش يروى تفاصيل جديدة عن الهجوم


قال إمام مسجد الروضة بالعريش الذي تعرض لهجوم إرهابي، أمس الأول الجمعة، إنه لا علاقة للمسجد بالطرق الصوفية، مشرا إلى أنه يريد العودة إلى منبره لنشر سماحة الإسلام.

قال محمد عبد الفتاح، إمام مسجد الروضة، بمنطقة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، إنه لا توجد أي علاقة بين المسجد والطرق الصوفية، وفقا لتصريحات أدلى بها إلى وكالة “رويترز”، اليوم الأحد.

وتعرض مسجد الروضة بالعريش إلى هجوم إرهابي، أمس الأول الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني، أدى إلى مقتل 305 شخصا وإصابة 128 آخرين.

وقال إمام مسجد الروضة، في مقابلة مع وكالة “رويترز” من داخل المستشفي الذي يتلقى فيه العلاج بمحافظة الشرقية، اليوم الأحد: “الصوفيون لا علاقة للمسجد بأي شيء والصوفيون لا يقيمون “الحضرة” فيه”، مضيفا: “لا يقام في المسجد إلا الصلوات العادية وصلاة الجمعة”.

وعن تفاصيل الهجوم: “بعد دقيقتين من صعودي للمنبر سمعت صوت الانفجار قبل أن يدخل أشخاص للمسجد ويطلقون الرصاص على المصلين”، مضيفا: “وجدت الناس كلهم متكدسين فوق بعضهم البعض وكانوا يضربون كل شخص يتنفس”.

ولفت إمام المسجد إلى أن أهالي قرية الروضة مسالمون ولا علاقة لهم بالتشدد أو التطرف”.



-اقراء الخبر من المصدرإمام مسجد العريش يروى تفاصيل جديدة عن الهجوم