"أبو زبيدة" يدلي بشهادته حول أساليب التعذيب الأمريكية في جوانتانامو


كتبت- هدى الشيمي:
قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن “أبو زبيدة” المحتجز في معتقل جوانتانامو الأمريكي القائم على الأراضي الكوبية، سيدلي بشهادته لأول مرة اليوم الأربعاء في جلسة اجتماع، مشيرا إلى تعرض أبو زبيدة للتعذيب لفترات طويلة في “المواقع السوداء” التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي ايه).

وأوضحت الصحيفة أن أبو زبيدة، اسمه الحقيقي زين العابدين محمد حسين، ومن المقرر أن يدلي بشهادته حول بشأن مُعسكر 7، حيث يتم احتجاز من يعرفون باسم “المعتقلون أصحاب القيمة العالية”، ومن ضمنهم المتهمين في تنظيم هجمات 11 سبتمبر.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن معسكر 7 بني خصيصا لاحتجاز كل المخططين والمتورطين في تنفيذ هجوم 11 سبتمبر، من بينهم رمزي بن الشيبة، وخالد شيخ محمد، العقل المدبر للهجمات.

ولفتت الجارديان إلى أن معسكر 7 كان سريا قبل الكشف عن مكانه.

تشير الصحيفة إلى أن ظهور أبو زبيدة، 46 عاما، في المحاكمة، سيكون ثاني ظهور علني له منذ اعتقاله في باكستان منذ 15 عاما.

يُشار، إلى أنه كان سيدلي بشهادته في الصيف الماضي، إلا أن جلسة الاستماع تم تأجيلها في آخر لحظة.

ولفتت الصحيفة إلى أن أبو زبيدة ظهر لأول مرة للعالم في أغسطس الماضي، وكان يضع على عينه اليسرى رقعة سوداء بعد أن فقدها، في ظروف لم يُكشف عنها بعد، خلال اعتقاله في أحد مراكز الاحتجاز التابعة للاستخبارات الأمريكية في تايلاند.

وقالت الجارديان إن أبو زبيدة تم تعذيبه لفترة طويلة، إذ تعرض للإيهاب بالغرق، وتُرك عاريا لساعات طويلة، كما وُضع في صندوق في حجم الكفن.

وأرجعت الحكومة الأمريكية احتجاز أبو زبيدة وتعذيبه إلى علاقته القوية بتنظيم القاعدة عام 1990، وتنفيذه لعمليات إرهابية في جميع أنحاء العالم، أما جهاز الاستخبارات فأكد أنه ثالث أكبر مسؤول في تنظيم القاعدة.



-اقراء الخبر من المصدر"أبو زبيدة" يدلي بشهادته حول أساليب التعذيب الأمريكية في جوانتانامو