أبرزها الأزمة القلبية.. 4 مخاطر للجلوس على مكتبك 6 ساعات يوميا

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إنه إذا كنت تعمل ما لا يقل عن 6 ساعات يوميًا في مكتبك، هذا قد يضاعف مخاطر إصابتك بأزمات القلب، كما تزيد أجهزة الكمبيوتر من خطر فقدان البصر بنسبة 40 في المائة، وتؤثر على الصحة العقلية.

ويقول الدكتور آلان ستيوارت، مدير قسم جراحة القلب في كلية “إيكان” للطب في نيويورك: “أثناء الجلوس يقل معدل ضربات القلب، وهذا يؤثر على كل شيء في جسم الإنسان”.

إلى جانب ذلك، فإن معدل حرق العضلات للدهون يقل لأنك أقل نشاطًا، بسبب الزيادة في تدفق الأحماض الدهنية والكوليسترول إلى القلب، وهذا يزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية.

ويقول الدكتور ستيوارت “حتى لو ذهبت إلى صالة الألعاب الرياضية أربع مرات في الأسبوع فإنك لن تعوض تمامًا الأضرار الناجمة عن الجلوس لمدة ست ساعات في اليوم. وسيصبح لديك خطر أكبر من النوبات القلبية”.

ويوضح الدكتور ستيوارت: “لقد رأينا أيضًا أن الأشخاص الذين يجلسون لمدة ست ساعات يوميًا أقل حساسية للأنسولين”، ومقاومة الأنسولين هي السمة المميزة لمرض السكري من النوع الثاني، والذي ينجم عن قلة الحركة والبدانة.

– تكوين الدهون حول منتصف جسمك

يقول الدكتور ستيوارت: “إذا لم تكن تحرك عضلاتك، فإنك لا تعالج الجلوكوز بما فيه الكفاية، مما يعني أنه سيكون لديك المزيد من الدهون حول البطن والجوانب”.

وقدم التقرير عدد من النصائح لتجنب تلك المخاطر:

– الوقوف كلما أمكن ذلك

الدكتور ستيوارت يوصي بالوقوف في كل فرصة متاحة للحفاظ على معدل ضربات القلب الخاص بك – سواء كان ذلك لإجراء مكالمة هاتفية، أو لاجراء محادثة، أو لشرب كوب من الماء.

– استراحة ثابتة كل ساعة

إذا حافظت على نوبات منتظمة من الحركة، يقول الدكتور ستيوارت، سوف تمنع معدل ضربات القلب من الوصول إلى معدل بطيء.

– عمل الاجتماعات النقاشية أثناء المشي

إذا كان لديك اجتماع لا يتطلب الجلوس على جهاز كمبيوتر للنظر في الشاشة، لماذا لا تذهب لنزهة إذا كانت الظروف تسمح.

– مواكبة التدريبات العادية الخاصة بك

“تحتاج إلى الحصول على 30 إلى 45 دقيقة من التمارين أربعة أيام على الأقل في الأسبوع”.