9 مصابين من أسرة واحدة بحادث الإسكندرية: راجعين من حفل خطوبة


لم يكن يدور ببال الأسرة التي كانت تعيش لحظات من الفرح والسعادة لاتمامها مراسم “شبكة”، نجلهم بالقاهرة، أن تلك السعادة ستتحول خلال عودتهم للإسكندرية إلى أكثر لحظات من الرعب والفزع، بعد إصابتهم في حادث تصادم قطارين بمنطقة خورشيد شرق الإسكندرية.

“كنا فرحانين أن ابننا الحمد لله قدم شبكته لعروسته، ومكناش نعرف أن الحكاية حتتقلب في لحظة كده”.. بتلك الكلمات بدأت آمال عميرة، 68 عامًا، حديثها لـ”التحرير”، مضيفة، “كنت أنا وجوزي وعيالي وأفراد من الأسرة راجعين من القاهرة بعد ما ابني الكبير قدم الشبكة، وكل حاجة كانت ماشية تمام وفجأة اتحول الفرح لمصيبة”.

ويلتقط سيد بخيت 30 عامًا، العريس، الحديث قائلاً، “ركبنا من القاهرة جايين الإسكندرية كنت مع أبويا وأمي ومعانا 9 أفراد كانوا بيحضروا (شبكتي)، واللي حصل حاجة فوق الخيال صدمة حفضل فاكرها طول عمري، أنا شوفت الموت بعيني.. بس ربنا كتب لينا كلنا عمر جديد”، لافتا إلى أنهم وقت الحادث اصطدموا بالزجاج والمقاعد بعربة القطار مما أدى لإصابتهم بكدمات وإصابة عدد منهم بكسور.

وأضاف، “إحنا اتصلنا بالإسعاف ولكنها تأخرت”، مضيفا، “كنت قلقان على أمي لأن إصابتها كانت بالغة، كانت فاقدة للذاكرة والتركيز عقب الحادث”، مشيرًا إلى أنه استأجر سيارة لنقلهم جميعا إلى المستشفى.



-اقراء الخبر من المصدر
9 مصابين من أسرة واحدة بحادث الإسكندرية: راجعين من حفل خطوبة