7 اختلافات بين رامز جلال وأحمد الشقيري… اكتشفها

نظم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مقارنة بين برنامج الداعية السعودي الشاب أحمد الشقيري، صاحب سلسلة «خواطر»، والفنان المصري رامز جلال، مقدم برنامج «رامز واكل الجو».

ورغم اختلاف نوعية المادة المقدمة في كلا البرنامجين، والتي لا تمت بصلة للثانية، إلا أن الأحداث التي تتواجد بها ربطت بينهما بشكل كبير، ففي الوقت الذي يكلف فيه برنامج «رامز واكل الجو»، تكلفة عالية تتعدى الملايين، وذلك لتدبير مقلب وإضحاك الناس، تظهر سلسلة «خواطر»، بتقنيات عالية جدًا لكي تقدم نصائح ذهبية للناس وتعالج العديد من قضايا الشباب، دون أي تكلفة للمتلقي.

ومن أهم التعليقات التي جاءت على البرنامجين: «الفرق بين الشقيري ورامز جلال … رامز دفع ملايين عشان يستضيف باريس هيلتون ويضحك الناس، أما الشقيري فأنقذ عائله من تحت الأرض وأبكي الناس».

وأخر: «الفرق بين خواطر وبرنامج رامز….. كالفرق بين الحضارة والتخلف ……. شتان بين أحمد الشقيري ورامز».

وأضاف أخر: «عايز بقي تشوف الفرق بين الإعلام الهادف والإعلام المصري شوف برنامج خواطر ورامز واحد بيدي رسالة وواحد بيشتغلنا وبيتفسح ببلاش مصر».

وتابع أخر: « رامز بقى اقسم بالله عنوان للتفاهة، والشقيري مفيش كلام يقدر يوفيك حقك والله».

وعلق أخر على البرنامجين قائلًا: «رامز جلال واحمد الشقيري الفرق بين السخافة وشغل الناس بحاجات تافهة وفرق بين الثقافة وبناء وتوعيه الناس باللي بيحصل حولهم».

وقالت أخرى: «برنامجين مكلفين ووراهم إنتاج ضخم والبرنامجين رح يربحوا بس واحد لضياع الوقت وواحد ما بيضيع وقت، خواطر 11 نموذجي، الله يكرم كل واحد اشتغل فيه ولو حمل معدات».

وعلق أخر: «أحمد الشقيري و رامز جلال عمرهم 42 اختلاف عقول خواطر،11 رامز واكل الجو».

MBC-MASR-RAMEZ-WAKEL-ELGAW-2-650x325خواطر-11-خواطر-11-احمد-الشقيري