3 مفاجآت يكشفها أحمد شفيق من الإمارات.. أبرزها “الانقلاب العسكري” و”انتخابات الرئاسة”

رد الفريق أحمد شفيق رئيس وزراء مصر الأسبق، على الشائعات التي لاحقته خلال الفترة الماضية، وأبرزها إصابته بمرض الزهايمر، وترشحه لانتخابات الرئاسة، ونيته تنفيذ انقلاب عسكري على الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال شفيق، في مداخلته الهاتفية ببرنامج “العاشرة مساء” على قناة “دريم”، إن تلك الشائعات أرخص من أن يخوض في حديث عنها، مشيرًا إلى أن الحديث عن المرض أمر غير أخلاقي خاصة وأنه لا يوجد إنسان يضمن صحته.

وأشار شفيق، إلى أنه قبل ظهور تلك الشائعة، فوجئ بوجود سيل من السباب والأوصاف البذيئة التي لا مبرر لها، والتي صدرت في مقال لا توجد بينه وبين كاتبها أى مشكلة، موضحًا أن تلك الإساءة ارتبطت بما أثير في المجتمع حول احتمالية ترشحه للانتخابات الرئاسية.

وحول ترشحه لانتخابات الرئاسة، قال الفريق أحمد شفيق، إنه لا يتخذ قرارًا إلا بعد تدقيق وتمحيص، ولم يصدر على لسانه حتى الآن لأي شخص تصريح عن رغبته في خوض انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة، حيث لم يستقر على شئ، قائلا: “كلمتي واحدة وبقولها فى وقتها.. لكنى حتى الآن لم استقر على ترشحى من عدمه”.

وتابع شفيق، أنه لديه من الجرأة الكافية والوضوح والمباشرة أن يعلن عن كلمته حينما يحين أوانها، لا قبل أو بعد.

واستطرد: “بعض المقالات كتبت بها إساءات كثيرة حول شخصي، علمًا بأني لم أقرر أن أخوض الانتخابات من عدمه، ولم أصرح بذلك”، مشيرًا إلى أنه يثق فى نجاح العملية الانتخابية القادمة وشفافيتها لأن ذلك يعطى ثقة للدولة نحو تقدمها للديمقراطية.

وحول خدمة الرسائل النصية الخاصة بصحيفة “الوطن” التي قالت “أنباء عن تحرك لقيادات بالجيش تابعة للفريق شفيق للقيام بانقلاب عسكري”، نفى الفريق أحمد شفيق، أن يكون قد تواصل معه أحد من الدولة حول علاقته بما نشر من شائعات مؤخرا .

وقال شفيق، إنه لم يتعرض لأي تساؤلات من أى جهة، ولو كان هناك من سأله كان الاستغراب أول رد فعل سيصيبه، لافتًا إلى أن الموضوع في منتهى السطحية والبساطة، وما هو إلا تصرف صبياني حتى لو صدر من عجائز، مشيرا إلى أن تلك الشائعات يجب أن يتم التحقيق فيها لمعرفة من وراءها وأسبابها.
وتابع الفريق أحمد شفيق، أنه لا يعرف شيئًا عن رسالة الـ SMS التي أرسلتها جريدة الوطن للمشتركين بالخدمة، والتي تفيد بوجود انقلاب عسكري داخل الجيش يقوده قيادات تابعة له .
وأضاف شفيق، “اللي عمل كدة شاب صغير أو شخص مغرض، وهو في العموم كلام فارغ، وليس له أساس من الصحة”.