«يوم عاشوراء».. رحمة من الله بغفران عامٍ قد مضى

«يوم عاشوراء».. رحمة من الله بغفران عامٍ قد مضى
unnamed (7)
unnamed (7)
عاشوراء

تطل علينا كل يوم مناسبة هامة لنا، فمنا من يغتنمها ومنا من يزهد بها ويتركها.. والغالب من الشعب يغتنم هذه الفرص لأن طبيعة قلوبنا تحمل فيها عاطفة أبدية كونية مستمرة إلى أبد الآبد الآبدين.. من هذه الفرص صيام يوم عاشوراء.

عاشوراء ذات الفضل العظيم والكبير.. مناسبة من واقع شهد عليه التاريخ.. حيث حكانا التاريخ في هذا اليوم عن استشهاد الإمام الحُسين بن علي «سيد الشهداء» حفيد رسول الله «صلى الله عليه وسلم»، سيد الشهداء الذي قُتل ظُلمًا في كربلاء..

في عاشوراء.. رحمة من ربي.. فيه يُكفر عن ذنوبنا لعام مضى من حياتنا.. يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى.. يوم جعله رسولنا الكريم سنة على المسلمين لصيامه لقوله أنه أحق من اليهود في صيامه.. يوم يصومه المسلمون اتباعًا لنبينا محمد «صلى الله عليه وسلم».

يوم.. فيه الفرح بنصر موسى وقومه وفيه الحُزن لمقتل الحُسين رضي الله عنه.. الحُسين الذي به تستدر الدموع من اعماق القلوب، وتعتصر حزنًا عليه.. فيه تبعث في النفوس هوى عارمًا لدرب الحسين رضي الله عنه.

في عاشوراء.. يتمثل الثقافة الإسلامية مناسبة للاحتفال.. احتفال المسلمين به يختلف من مكان لآخر، ففي مصر يحتفل المصريون بهذه المناسبة بأعداد حلوى العاشوراء المصنوعة من القمح.. واعتباره موسم للولائم والعزائم.. الكثير من المسلمين يصوم يومي التاسع والعاشر من شهر محرم.. كونه صوم مستحب لدى السنة ومكروه عند الشيعة حيث يكتفوا بالصوم عن الماء فقط.

لكن وأسفاه على يوم أضاعه الشيعة أمام العرب.. يوم جعلوه سئ في نظر العالم الغربي.. جعلوا بعض الغرب يظنون أن الدين الإسلامي هو دين دماء لا دين حياء ورحمة.. يأتي الشيعة فيه بحجة أنهم نادمون على قتلهم للحسين رضي الله عنه وعن أبيه.. تجدهم يضربون أنفسهم بالسلاسل والسيوف والخناجر.. نجد الأطفال يقلدون أبائهم بذلك وتنزف منهم الدماء.

اذا كنتم نادمون على قتلكم للحسين رضي الله عنه لماذا تقتلونه.. سؤال لن نجد له جواب إلا أنهم يظلون في هذا اليوم بجرح اجسادهم وتنزف منهم دماءهم.. لماذا لا تستغفرون على فعلتكم الشنعاء تلك التي شوهت صورتكم على مر التاريخ وستبقى كذلك على مر العصور.

ولكن لن أتطرق الى ذلك الفضل فقط بل سأتطرق باختصار الى عمل شنيع يعمله بعض المسلمين في هذا اليوم … مما جعل …

التعليقات