يصلي تحت الماء.. قصة «صدام» الذي قضى 100 ساعة غطسًا


ساعات تحت الماء، تارة يسبح حول الصخور والأسماك، وتارة يصلي بعد تناول وجبة سريعة، وبين هذا وذاك يمارس رياضته حاملا الأوزان، أملا فى مرور 120 ساعة استعداد لدخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية، لكن لم يحالف الحظ “صدام كيلانى” فى غطسته التدريبية.

 

“صدام كيلانى” 29 عاما، من أبناء الإسماعيلية غطاس مصري، خاض تجربة الغطس تحت سطح الماء بمنطقة “اللايت هاوس” بمدينة دهب، على أن يتخطى مدة 5 أيام، أى 120 ساعة، لكن لظروف تغيرات درجة حرارة المياه، توقف فى اليوم الرابع عند 100 ساعة، واستطاع أن يحقق أطول غطسة فى الشرق الأوسط، أملا فى تجربة الأمر مرة ثانية لتسجيل اسمه فى موسوعة الأرقام القياسية “جينيس”.

صورة أرشيفية

طوال الأيام الأربعة ظل “صدام” تحت الماء، يأكل ويشرب ويصلي ويمارس الرياضة وأيضا يحتفل بعيد ميلاده، ففى وقت النوم يستخدم “صدام” قناع وجه يساعده على التنفس من الأنف، وحتى لا يتحرك يضع أوزانا على جسده، وتفاجأ بأصدقائه الغطاسين الذين أقاموا له حفلا تحت الماء.

13139275_1189490177758362_8287230234539730604_n

الغطسة التدريبية التى خاضها “صدام” لمدة 4 أيام، كانت على نفقته الخاصة وتطوعات من آخرين، لذالك هو يحتاج إلى راع يتحمل نفقات تجربته القادمة، حيث عانى من عدم وفرة المعدات كالبدلة الخاصة بالغطس، التى تحتوى على بطاريات لتدفئة الجسد من البرودة، وجهازا للتنفس.

صورة أرشيفية

 ينوي “صدام” خوض التجربة مرة ثانية باستخدام جهاز التنفس “الإسكويا”، حتى يتخطى 143 ساعة، وتسجيل أطول غطسة في التاريخ لرفع اسم مصر وكسر الرقم القياسي المسجل بموسوعة “جينيس” للتركي الذى سجل 142 ساعة.



-اقراء الخبر من المصدر
يصلي تحت الماء.. قصة «صدام» الذي قضى 100 ساعة غطسًا