وصول «مبارك» إلي أكاديمية الشرطة للنطق بالحكم في قضية قتل المتظاهرين.. وسط استعدادات أمنية مكثفة

وصول «مبارك» إلي أكاديمية الشرطة للنطق بالحكم في قضية قتل المتظاهرين.. وسط استعدادات أمنية مكثفة
1
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

بعد انتظار قرابة الثلاثة أعوام، لمعرفة أهالي شهداء ثورة 25 يناير، حكم  القضاء المصري، على الرئيس الأسبق حسني مبارك ووزير داخلتيه و6 من مساعديه، حيث ستسدل المحكمة اليوم، الستار عن القضية المعروفة إعلاميًا بـ «محاكمة القرن»، ووجهت إليهم تهم قتل المتظاهرين والفساد المالي والإداري.

وانقسم البعض حول النطق بالحكم، منهم من يظن أنه سيحصل على البراءة ويغادر السجن، والبعض الأخر يعتقد أنه سيحصل على حكم هو ونجليه، ويعودوا للسجن مرة أخرى، وهناك أقلية تعتقد أنه سيتم تأجيل الحكم مرة أخرى، ولكنه احتمال ضعيف.

كما شهد محيط أكاديمية الشرطة، استعدادات أمنية مكثفة، حيث دفعت أجهزة الأمن بنحو 15 تشكيلًا أمنيًا، وضباط العمليات الخاصة، والمفرقعات، وجنود الأمن المركزي، لتأمين قاعة المحكمة أثناء النطق بالحكم.

بينما تواجد العديد من مؤيدين مبارك أمام الأكاديمية، حاملين صوره، التي يظهر فيها مرتديًا الملابس العسكرية، أثناء مشاركته في حرب 1973، أما قد حضر أعداد كبيرة من أسر الشهداء حاملين صور أبنائهم، الذين استشهدوا في الميادين العامة أثناء ثورة 25 يناير، ويحملون لافتات تطالب بالقصاص العاجل والعادل.

يترأس المستشار الجليل محمود كامل رشيدى، القضية بعدما نجح في السيطرة على قاعة المحكمة طوال عشرات الجلسات، وأجبر المحامين على الالتزام بقواعد وآداب التحدث للقاضي.

وفي نفس السياق، وصل الرئيس الأسبق حسني مبارك، ونجليه علاء وجمال مبارك، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، ومساعديه، وهيئة القضايا، إلي قاعة المحكمة بأكاديمية الشرطة، لنطق بالحكم في قضية قتل المتظاهرين، والمعروفة إعلاميًا بـ «محاكمة القرن».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *