وزارة الأوقاف تعقد مؤتمرًا صحفيًا.. و«مفتي لبنان» يُشيد بأداء «السيسي»

وزارة الأوقاف تعقد مؤتمرًا صحفيًا.. و«مفتي لبنان» يُشيد بأداء «السيسي»
الشيخ عبد اللطيف دريان- مفتي لبنان
الشيخ عبد اللطيف دريان- مفتي لبنان
الشيخ عبد اللطيف دريان- مفتي لبنان

ففي وسط ما تشهده البلاد من هجوم على الرئيس عبد الفتاح السيسي، هناك بعض الدول التي تُشيد بحكمه للبلاد وعلى رأسها لبنان، حيث أكد الشيخ عبد اللطيف دريان، مُفتي لبنان، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رجل مؤمن صادق غيور حريص على أمن مصر وحمايتها والمنطقة العربية، حيث أوضح أنه في غاية السرور لتواجده في البلد العزيز على لبنان وهو مصر.

وفي السياق ذاته، قال في المؤتمر الصحفي، الذي تعقده صباح اليوم وزارة الأوقاف «مصر عزيزة وغالية على كل مواطن عربي وكل مصري، فحافظوا عليها وعلى جيشها برموش أعينكم، حيث أعطت العرب كثيرًا، ويجب أن يقف الجميع بجوارها وستبقى بفضل توجيه الرئيس السيسي رجل الإيمان والصدق، ونحن جميعًا مع رسالة الأزهر في وسطيته وتسامحه، وهو المرجعية الكبري كما نحن مع مواقف الإمام الأكبر ومفتي الديار المصرية وتخطيط الخطاب الديني والدعوى لوزارة الأوقاف المصرية».

في حين أوضح، أنه تدارس مع وزير الأوقاف المصري هموم المنطقة العربية والمحن والأزمات التي تستدعي سرعة الالتقاء والوحدة صونًا وحفظًا لديننا المُهدد في صورته السمحة الوسطية من خلال الجماعات، مؤكدًا أن الإسلام دين القيم والتسامح، وأننا نعيش أزمة خلقية في التعامل، مطالبًا بنهضة دينية سمحة تُعيد أخلاق وسماحة الإسلام، حيث كرم الله البشر ولم يُكرم المسلمين فقط.

وعلى الجانب الآخر، أشار مفتي لبنان إلى أن وزارة الأوقاف المصرية تقوم بجهد طيب، حيث يسعى لتبادل الخبرات لتجديد الخطاب الدينب، ومنها الخطبة الجامعة فب الوطن العربى والعالم الإسلامب، لنقول من خلالها إن الإسلام دين التسامح، كما ندد بما يجري في الأوطان العربية من سفك الدماء وتشريد العرب عن أوطانهم، داعيًا إلى حُسن التعايش بين المسلمين وغيرهم.

فيما أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، أن كلمة مفتي لبنان تتميز بالوسطية والمشاعر العربية الطيبة وغيرته على مصر وجيشه، حيث تستحق اليد التي تمتد على جيش مصر قطعها سواء من الداخل أو الخارج، وأضاف أنه لا يزايد أحد على قيادتنا السياسية لحرصها على نشر الفكر الإسلامي الصحيح، لأنها تؤمن أن القضاء على الإرهاب بنشر الفكر الإسلامي الصحيح، وذلك بترسيخ قيم التدين الصحيح وليس محاربته.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *