وداعًا «الشحرورة».. فنانة تميزت بخفة دمها وأدوراها الفنية الرائعة

وداعًا «الشحرورة».. فنانة تميزت بخفة دمها وأدوراها الفنية الرائعة
صباح
صباح
صباح

«الشحرورة».. لقب حصلت عليه الفنانة صباح، التي أبهرت العالم بأعمالها الفنية الكثيرة، ونجحت في خلق جمهور كبيرة لها، وبفضل أغانيها التي أدتها في الأفلام، نالت إعجاب الكثير من الجمهور، كما اشتهرت بغناء المواويل والتراث اللبناني.

ولدت الفنانة صباح، في بلدة بدادون في لبنان، كانت بدايتها الفنية في صغرها، واستطاعت أن تميز بشهرتها المحلية، حتى استطاعت لفت انتباة المنتجة السينمائية اللبنانية الأصل آسيا داغر، والتي كانت تعمل في القاهرة، فأوعزت إلى وكيلها في لبنان قيصر يونس، لعقد إتفاق معها لثلاثة أفلام دفعة واحد، وكان الإتفاق بأن تتقاضى 150 جنيهًا مصريًا عن الفيلم الأول ويرتفع السعر تدريجيًا.

ويرى البعض، أن أغلبية أزواجها كانوا يستغلون شهرتها وثروتها لمصالحهم، لأنها تنفق المال من غير تفكير على من تحب.. ومعروف عنها حبها للجمال وللأزياء، من أشهر مقولاتها: «وتقول أتمنى أنني إذا خسرت ثروتي لا أخسر جمالي وأناقتي»، مُعترفة مُؤخرًا أنها كانت تخون جميع أزواجها، باستثناء رشدي أباظة لأنهم كانوا يخونونها أيضًا.

ومن أشهر أقوالها أثناء مسيرتها الفنية، «رشدي أباظة أكثر الرجال الذين أحبتهم في حياتهم»، «لاأهتم بالشائعات التي تنشر عنها»، «خنت أزواجي كما خانوني، فالوسط الفني له معايير وتقاليد مختلفة، عن باقي الأوساط المختلفة، فالخيانة ليست بعيدة عن حياة الفنانين».

رحلت النجمة البنانية صباح عن عالمنا، فجر اليوم،الأربعاء، بعد أن ساءت حالتها الصحية خصوصًا في السنوات الثلاث الأخيرة، ولم تكن فيها تغادر سريرها إلا نادرًا، لكنها رغم ذلك كان ذهنها حاضرًا وتعرف بكل ما يدور حولها، ولم يكن يؤلمها المرض أو التعب، بل كانت تواجهه بابتسامتها المعهودة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *