«هوووبا»: مطلوب آنسة.. بقلم عمر عبد الله

«هوووبا»: مطلوب آنسة.. بقلم عمر عبد الله
عمر عبد الله

 

عمر عبد الله
عمر عبد الله

المفروض انى بقيت راجل، معاه شهادة محترمة في ريعان شبابه، مقبل على الحياة.. ده المفروض يعني !!

بعد ما خلصت الجامعة بقى مطلوب مني أدورعلى شغل وإلا أبويا هيناديني «بالواد العواطلي»، لأ وبيبقى «مستكنيص» وهو بيقولهالي.

كل شوية «هتفضل كدة لحد امتى»، «يا خبتك التقيلة»، «هتشيل المسؤولية امتى».
طيب موافق هشيل المسؤولية، بس أشيلها ازاى ؟؟؟

بعد تفكير ثلاث دقائق وصلت للحل. من وجهة نظري لازم أستقل مادياً وده أول الطريق لعدة أسباب وأهمها:
1- أنى أعرف قيمة القرش اللى بكسبه.
2- أتفاعل مع الناس أكتر وأكسب خبرات «بحكم أنى بشتغل».
3- أجهز نفسي لمرحلة الاعتماد الكلي على النفس سواء لو للجواز أو على الأقل عشان أصرف على نفسي.

و الأهم من دة كله أرحم الحج من المصاريف.. مش معقول برضو واحد طويل عريض مخلص تعليمه ياخد مصروف زى عيل فى إبتدائي !!

المحطات المهمة فى حياتك : تتولد – تدخل المدرسة – تجيب مجموع فى الثانوية – تدخل كلية كويسة – تخلص جيشك لو عندك جيش – تتخرج – تشتغل – تتجوز

مفيش شغل يبقى مش هتتجوز، أصل الجواز والشغل في بلدنا مرتبطين ببعض ومحدش من الأهل هيساعد لأنهم معهمش ياكلوا أساساً..

المطلوب منى عشان اشتغل يكون عندى خبرة و عشان يكون عندى خبرة لازم اشتغل !!
سالفل .. احنا مش بنلف فى دوائر احنا الدوائر نفسها «سعاتك»..

لأ ويا سلام بقى لو واحد حن عليك وقالك هشغلك يطلب منك طلبات مستحيلة، سوبر مان ميقدرش عليها زي مثلاً:

يقوللك الشغل 12 ساعة !!

فاكر نفسه جايب عبد حبشى وهو سيد من أسياد قريش لأ والشغل في الآخر بـ 600 جنية، نعم حضرتك..!!

لأ واللي عايزك دليفري في مطعم وتنقلاتك لتوصيل الطلبات على حسابك، واللي شوية شوية هيقولك أنت هتكسر حجارة في الجبل.. ما تضربونا بالنار وتخلصوا..آه عليكي يا أم الدنيا..

«نفسي ألاقي حاجة مناسبة ليا، تضيف لخبراتي أو ع الأقل لجيبي»

لو لفيت فى وسط البلد هتلاقي كل المحلات تقريبا كاتبة «مطلوب آنسة حسنة المظهر»

طب بالنسبة للولاد ؟ مفيش حاجة ؟ خريج جامعي زيي مش لاقي حتى شغل في محل ملابس !! طب انتوا ليه مش بتشغلوا ولاد ؟
سألت السؤال ده لصاحب محل، قاللي: عشان البنت بتجيب زبائن للمحل ولو كانت حلوة الزبائن بتكتر وحركة البيع والشراء بتبقى أكبر !!
الراجل بررلي أن البنت في المحل مش بني آدمة لأ مجرد «سلعة» يعني تدخل تتفرج على البضاعة المعروضة وفي نفس الوقت على البنات اللي شغالة في المحل..
طب ما أنت لو مش عارض حاجة كويسة لو جبت «مارلين مونورو» نفسها مش هتعرف تبيع حاجة !!!
و يا عينى بقى لو فيه زبون قليل الأدب، ممكن يتحرش بيها أو يقولها كلمة ملهاش لازمة..

واضح أن الكل مظلوم سواء اللي مش لاقي شغل أواللى بيشتغل.
أتمنى الأوضاع تبقى أحسن و ميبقاش عشم ابليس فى الجنة.
و لو أبويا قاللى يا عواطلى تانى، اللي هيحصل هتبقى أنتي السبب فيه يا حكومة..

باي باي

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *