«هوووبا»: شبابيك 2 .. بقلم عمر عبد الله
عمر عبد الله
عمر عبد الله
عمر عبد الله

# عايز تعرف أنت حد محبوب أو لأ..
أطرح فلوسك و جاهك و منصبك، نقص من حياتك كل حاجة لحد ما يفضل أنت بس..
ساعتها شوف مين بيحبك..

#اللي يقولك أنا بحبك بس تعاليلى البيت مرة يبقى مش بيحبك، واللي ياخدك بوس وأحضان في آخر صف فى السينما يبقى مش بيحبك، واللي يقولك إبعتيلى صورة بقميص النوم الأحمر يبقى مش بيحبك..
من الآخر اللي بيحبك هيخاف عليكى أكتر من نفسه، وإحنا فى وقت الرجالة فيه قلت قوي، فـ خدى بالك من نفسك .

# من وقت للتانى هتتخانق مع صحابك، ركز قوي في الأوقات دي هما بيقولوا إيه، لأن الحقيقة مش هتسمعها منهم غير لحظه الغضب، ولو كانت أفكارنا ليها صوت، كان زمان البلد كلها محبوسة .

# العمر بيجري وشبابك مش هتعرف قيمته غير لما يروح منك، حاول تشتغل وتجتهد دلوقتي، عشان تتجنب كلمه «ياريتنى» لما تعجز .

# «دعوا الخلق للخالق»
حساباتنا و تفكيرنا و تدبيرنا للأمور، غير تدبير ربنا خالص، مش ممكن عبد مخلص يبقى فقير ومش لاقي ياكل، وحد فاجر فاسد معاه فلوس الدنيا ؟
ياريت بقى كل واحد يسيب التانى فى حاله، نصيحة جميلة بسيطة ماشى، إنما تشريد وتشهير،  يبقى أنت عايز الحرق.

# واحد بيقوللي لو فيه بنت بحبها وعايز أرتبط بيها رسمى أعمل ايه ؟
قولتله: أعملها «أدد» على الفيس بوك…
الواد ده من ساعتها مختفي، ياريت مساعدة منكم ده وحيد أبوه وأمه .

# لو لسه مخلص جامعة و فاكر إن الحياة وردى وهتلاقى شغل وهتقبض بالدولار وهتتجوز البنت اللى بتحبها وشهر العسل هيبقى في باريس و هتجيب المرسيدس اللي بتحلم بيها وتركنها في الفيلا بتاعتك اللي في مدينتي مش هقولك غير : Calm down – this is Egypt .
# حال البلد دى هينصلح أول ما منتخبنا يوصل كأس العالم .

# رسالة خاصة لأكتر إنسانة حبيتها فى حياتى،
على فكره أنا لسه بحبك و الله، و مستعد أرتبط بيكي رسمي، المشكلة كلها أنك مش طايقانى،  ياريت برضه ولاد الحلال يشوفولى حل معاها .

«صلامو عليكو يا صيدى»