«هونج كونج».. مُصادمات عقب فض جزئي لمخيم احتجاجات

«هونج كونج».. مُصادمات عقب فض جزئي لمخيم احتجاجات
احتجاجات هونج كونج
احتجاجات هونج كونج
احتجاجات هونج كونج

في ظل الأحداث التي تدور في هونج كونج شرعت السلطات القضائية في إخلاء المُحتجين المُطالبن بالديمقراطية من منطقة مونغ كوك التي اعتصموا فيها لعدة اسابيع، فيما بدأ الموظفون القضائيون بتنفيذ قرار أصدرته المحكمة باخلاء الموقع، وذلك عقب شكاوي تقدم بها رجال اعمال وسكان محليون من الازعاج الذي تسبب به المحتجون.

في إطار ذلك، لم يبد المحتجون أي مقاومة، بل قام بعضهم بازالة خيمهم ومتاريسهم بانفسهم، فيما كان المحتجون قد خرجوا إلى شوارع هونج كونج في أكتوبر الأول الماضي، للمطالبة بخيار حر في انتخابات حاكم المنطقة التابعة للصين والمنوي اجراؤها في عام 2017م.

بينما أصرت الحكومة الصينية على قيام لجنة تؤيدها بكين بالأشراف على قائمة المرشحين، فيما كانت أعداد المُحتجين تُعد بعشرات الآلاف عند انطلاق الحركة اوائل أكتوبر الماضي، ولكن عددهم سرعان ما انخفض إلى بضع مئات فيما لم تحقق محاولات التوصل إلى حل وسط أي تقدم يذكر.

عند بدأ فض السلطات جزءًا من مخيم احتجاجي يطالب بالديمقراطية مونج كوك، الثلاثاء، عقب حكم محكمة بإعادة فتح الطريق، اندلعت مصادمات بين محتجين ورجال شرطة في هونج كونج، بعد، مما يُذكر بأنه لم تكن هناك مقاومة تُذكر حتى بعد الظهر عندما حدثت مواجهة بين المحتجين ورجال الشرطة الذين تحركوا في صفوف.

فيما أبعدت الشرطة العديد من المحتجين بالقوة واقتادت عددًا منهم في سيارات فان، وأزال عمال متاريس خشبية من الطريق بعد أن فكك متظاهرون في وقت سابق خيامهم وجمعوا متعلقاتهم، فيما صدر الحكم القضائي لصالح شركة للحافلات، قالت إن إغلاق الطريق أضر بالعمل.

مما يُذكر بأن الجزء الذي تم فضه من الاحتجاج صغير قياسًا باحتجاج منطقة مونج كوك، الذي شهد بعضًا من أعنف المصادمات منذ بدء الاحتجاج المطالب بالديمقراطية في 28 سبتمبر الماضي، كما ذكرت تقارير إعلامية محلية أنه من المتوقع فض الاعتصام في جانب كبير من المنطقة التي يحتلها المحتجون في مونج كوك، الأربعاء.

في غضون ذلك، شهدت مونج كوك اشتباكات بين طلبة وحشد كان عازمًا على فض الاحتجاجات المستمرة منذ فترة طويلة، للمطالبة باجراء انتخابات حرة لاختيار الحاكم الجديد لهونج كونج عام 2017م.

التعليقات