هل يتغلب نيمار على لعنة اللاعب الأغلى في العالم؟


بات البرازيلي نيمار اللاعب الأغلى في التاريخ وذلك بعد انتقاله لصفوف باريس سان جيرمان قادمًا من برشلونة مقابل 198 مليون إسترليني، ليتحتم عليه الآن مواجهة اللعنة التاريخية للاعب الأغلى في العالم.

ففي آخر 12 مرة بات فيها أي لاعب الأغلى في العالم، فشل في الموسم التالي مباشرة في التتويج بلقب الدوري إلا في مناسبة واحدة فقط من خلال لويس فيجو مع ريال مدريد، وهو الأمر الذي يسعى نيمار للتغلب عليه هذا الموسم خاصة أن المنافس المباشر لباريس سان جيرمان على اللقب موناكو خسر العديد من عناصر تشكيلته الأساسية في الميركاتو الحالي.

فعندما انتقل جيانلويجي لينتيني لصفوف ميلان مقابل 13 مليون إسترليني كأغلى لاعب في العالم، نجح في أول مواسمه مع الروسونيري في التتويج بلقب الدوري الإيطالي موسم 1992- 1993.

وعندما انتقل الظاهرة رونالدو وهو في عمر الـ19 عامًا لصفوف برشلونة مقابل 13,2 مليون إسترليني وبات اللاعب الأعلى في العالم، نجح في موسمه الأول والوحيد مع البرسا في تسجيل 34 هدفًا في الدوري ولكن لم يكن ذلك كافيًا للتتويج بلقب الليجا الذي ذهب إلى ريال مدريد وتوج بالسوبر الإسباني وكأس ملك إسبانيا وكأس الكؤوس الأوروبية.

ومن جانبه أصبح آلان شيرر اللاعب الأغلى في العالم عند انتقاله من بلاكبرن إلى نيوكاسل مقابل 15 مليون إسترليني، إلا أنه لم يتوج بأي لقب مع نيوكاسل، ومن ثم حطم رونالدو الرقم القياسي من جديد في عام 1997 بانتقاله إلى الإنتر مقابل 19,5 مليون إسترليني، ونجح في ذلك العام في الفوز بالكرة الذهبية وتوج بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإيطالي بعد تسجيله 25 هدفا في الموسم الأول، إلا أن لقب الدوري ذهب في نهاية المطاف ليوفنتوس.

ومن ثم أتى الدور على دينلسون ليصبح اللاعب الأغلى في العالم بعد انتقاله من ريال بيتيس إلى برشلونة مقابل 21,5 مليون إسترليني، ولكنه لم يسجل في الموسم الأول سوى هدفين وهبط ريال بيتيس إلى الدرجة الثانية في الموسم التالي.

وبات كريستيان فييري اللاعب الأغلى في العالم في عام 1999 عند انتقاله من لاتسيو إلى إنتر مقابل 32 مليون إسترليني، ولكنه أنهى موسمه الأول مع النيراتزوري في المركز الرابع، وفي عام 2000 بات هيرنان كريسبو اللاعب الأغلى في العالم بعد انتقاله من بارما إلى لاتسيو مقابل 35,5 مليون إسترليني، وكان لاتسيو حينها حامل لقب الدوري الإيطالي وأنهى كريسبو موسمه الأول هدافًا للمسابقة برصيد 26 هدفا إلا أن لاتسيو أنهى الموسم في المركز الثالث.

وبدوره أصبح لويس فيجو اللاعب الأغلى في العالم في الصفقة المثيرة للجدل التي شهدت انتقاله من برشلونة إلى ريال مدريد مقابل 37 مليون جنيه إسترليني، لينجح اللاعب البرتغالي في التتويج بلقب الدوري الإسباني في موسمه الأول مع الريال.

وفي عصر الجلاكتيكوس أصبح زين الدين زيدان اللاعب الأغلى في العالم في عام 2001 عند انتقاله من يوفنتوس إلى ريال مدريد مقابل 46 مليون إسترليني، ليتوج بلقب دوري أبطال أوروبا في موسمه الأول ولكنه حل ثانيًا في الدوري الإسباني.

وأصبح كاكا اللاعب الأغلى في العالم عند انتقاله من ميلان إلى ريال مدريد مقابل 56 مليون إسترليني، إلا أنه فشل في التتويج بلقب الدوري الإسباني في الموسم الأول، وبعد صفقة كاكا بأيام قليلة أصبح كريستيانو رونالدو اللاعب الأغلى في العالم عند انتقاله إلى ريال مدريد قادمًا من مانشستر يونايتد مقابل 80 مليون إسترليني ليحظى بنفس مصير كاكا، بل ولم يتوج في أول موسمين مع الريال سوى بلقب كأس ملك إسبانيا قبل أن يتوج بعدها بلقب دوري أبطال أوروبا والكرة الذهبية 3 مرات.

وفي عام 2013 أصبح جاريث بيل اللاعب الأغلى في العالم عند انتقاله إلى ريال مدريد قادمًا من توتنهام مقابل 86 مليون إسترليني، ونجح في موسمه الأول مع الريال في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا ولكنه خسر لقب الدوري لصالح أتلتيكو مدريد، وفي الصيف الماضي أصبح بول بوجبا اللاعب الأغلى في العالم عند انتقاله إلى مانشستر يونايتد قادمًا من يوفينتوس مقابل 89 مليون جنيه إسترليني.

وتوج بوجبا في الموسم الأول بلقب كأس الرابطة الإنجليزية والدوري الأوروبي ولكنه أنهى الدوري الإنجليزي في المركز السادس.



-اقراء الخبر من المصدر
هل يتغلب نيمار على لعنة اللاعب الأغلى في العالم؟