هدفي الأخلاق ودخلت المجال بـ«الاستخارة».. «الخالة وداد»: أنا غير أبلة فاهيتا

الخالة وداد: حاصلة على براءة اختراع من وزارة الثقافة.. وماليش فى البرامج السياسية    

لم تعلم “إسراء” أن “استخارة القدر” التى ساقتها لاقتحام مجال الإعلام، سوف تكون سببًا في معارك كثيرة بسبب نجاح برنامجها “الخالة وداد”، فقد شبهها الكثيرون بعروسة “أبلة فاهيتا”، بعد انتشارها الإعلامى العربى والعالمى، الذى لم يكن يتوقعه أحد، ولكنها طورت من نفسها واستخدمت أساليب أخرى تفوقت على غيرها من خلال علمها النافع وتقديم محتوى مفيد ليس له علاقة بتدنى المحتوى كما هو شائع.

من هي الخالة وداد؟ وسبب شهرتك؟

أنا إسراء الصاوى، أبلغ من العمر 28 عامًا، ونشأت فى مدينة المنصورة، وتزوجت فى محافظة سوهاج، وأعمل مدربة صحة نفسية وأقدم برنامج حكاوي الخالة وداد، أول برنامج فى الوطن العربى يدمج فن العرائس بمجال التدريب الميداني والصحة النفسية للإرشاد والعلاج النفسى، وفكرة المشروع هو عبارة عن سيدة عجوز بتقدم المعلومات العلمية في شكل كبسولات ووقائع وخبرات واقعية لتبسيط المعلومة. البرنامج متاح للجميع لكن تركيزنا الأكبر على الفئة الكبيرة.

واشتركت فى المهرجان العالمى للعرائس فى مارس عام 2017 ومرشحة لبرنامج ملك المسؤولية الاجتماعية، وأقمت العديد من الدورات في الأكاديميات ودور الثقافة، وسبب الشهرة لتقديمى العديد من الحلقات عبر يوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعى، فضلا عن تصوير العديد من الحلقات لشهر رمضان والعيد فى ماسبيرو بقناة القاهرة، وكنت مُرشحة لمبادرة صانع الأمل فى الإمارات من قبل ولكن لم يتم اختيارى.

الخالة وداد 1

من أين جاءت الفكرة؟ وهل ظهرت الخالة وداد قبل فاهيتا؟

الفكرة جاءت بـ”الاستخارة” من سنة تقريبًا فى نفس التوقيت الحالى.. كنت باشتغل الأول فى مجال التنمية البشرية لكن كان الموضوع دون أى إبداع، فطلبت من ربنا العون بالاستخارة، فجاءت فكرة الخالة بهذا الشكل والاسم وكل شيء.

ولا يوجد أى علاقة بينى وبين الأبلة فاهيتا على الإطلاق ولا تشبهنى نهائيا، أنا باقدم منتج نفسى فى مجال التدريب الميدانى ومُخصصة لذلك للإرشاد والعلاج النفسى.

كيف انتشرت فكرتك؟ 

انتشرت من خلال العروض التي أقدمها فى سوهاج من خلال الأكاديميات ودور الثقافة وعلى موقع “يوتيوب” ومواقع التواصل الاجتماعى عن طريق البوستات والفقرات والفيديوهات، وكان أول فيديو عن مرحلة الخطوبة وكيفية التعامل بين المخطوبين.

الخالة وداد

هل العلاج النفسى للخالة وداد أثر بشكل إيجابى على المجتمع؟

مبدئيا العلاج اللى باستخدمه تبع المدرسة الحديثة المعتمد على مساعدة المريض لنفسه، زي الاسترخاء والعلاج المعرفي أو السلوكي أو الذاتي، والمريض أو العميل بيتعرى نفسيا أمام الخالة وداد من كل مشكلاته، لأنه واثق أنه بيتكلم مع حد ليس له وجود بشرى من وجهة نظره، مما يؤدى إلى حدوث تنفيس تفريغى لكل اللى تابعه، وأبدأ أنا بقى العلاج بتمارين معينة والمتابعة.

الخالة وداد ليس لها أى علاقة بالطب النفسى لأن ده مجال مختلف.

الخالة وداد7

هل يمكن أن تنتقل الخالة وداد للمسرح قريبًا؟

من ضمن أحلامى أن يكون للخالة وداد برنامج تليفزيونى ويوصل للعالمية، والبرنامج فرصة لكل بيت لاستعادة الأخلاقيات والسمو بالنفس الطيبة الإيجابية ومعالجة الهموم اللي بيعاني منها الشارع العربي، فأتمنى الدعم الإعلامي والصحفي وتبني الفكرة.

– ما الفرق بينك وبين أبلة فاهيتا؟

الفرق كبير وشاسع جدًا، حيث اطلعت على أبلة فاهيتا مؤخرًا فوجدت أنها لا تشبهنى نهائيا، ماكنتش أعرف كانت بتقدم إيه، ولما شاهدت بعض حلقاتها وجدت أنه لا يوجد أى تشابه، لأنها هى بتقدم محتوى كوميدى ساخر ولها جمهورها، إنما أنا باقدم محتوى علمى نفسى للإرشاد والعلاج النفسى، والحمد لله ليا جمهورى، كما أننى أقوم بالأداء الصوتى والتحريك دون مساعدة من أحد.

لو جالك فرصة تتحدى أبلة فاهيتا على الهواء؟

أساسًا مافيش مجال للتحدى أو منافسة بينى وبينها، لأن المنافسة عادةً بتبقى بين مجالين متشابهين وفى نفس المجال، وزى ما هى نجحت بجمهور ما، فأكيد هانجح بجمهور أقوى محتاج كبسولات تعالجه وتنتشله من براثن الحزن والكآبة، لأن هدفى هو الإنسان واستعادة صحته وتوازنه النفسى.

الخالة وداد8

هل المحتوى الذى تقدمينه مكتوب أم من خيالك؟

لا أكيد مكتوبة، لأنى كنت متخصصة فى كتابة القصص والمقالات قبل ما أتوغل فى هذا المجال، فدمجت بين خبرتى فى الكتابة وخبرتى فى الواقع والدراسة، خاصة أن الكبسولات الذى أقدمها من قصص واقعية، ولكن بصيغها بطريقة الخالة وداد علشان تقدر توصل لجموع الناس.

مين اللى ساعدك لتنمية الفكرة؟ ووصلتى ماسبيرو إزاى؟

زوجي كان أكتر داعم ليا فى الموضوع ده، وأمى شجعتنى، وشقيقى هو من تولى تسجيل الفكرة فى وزارة الثقافة.

ووصلت ماسبيرو عن طريق “فيسبوك” من خلال بعض الإعلاميين والصحفيين الموجودين فى قائمة أصدقائى، وأبلغنى أحد المعدين فى برنامج صباح القاهرة بتقديم فقرات خلال البرنامج.

وما علاقتك بالسياسة؟

ماليش علاقة خالص، مجالى مُتخصصة فيه، وأحب أكون مبدعة فى المجال النفسى الإنسانى الاجتماعى، والخروج من نفق البرامج السياسية.

الخالة وداد3

الخالة وداد2

-اقراء الخبر من المصدرهدفي الأخلاق ودخلت المجال بـ«الاستخارة».. «الخالة وداد»: أنا غير أبلة فاهيتا