نجوم سحبوا البساط في «2014» ليسطع نجمهم في سماء الفن
سارة سلامة
سارة سلامة
سارة سلامة

2014 العام الحافل بالأحداث التي جعلت من الأفراح والأحزان ما لن ينساه المصريون، كما كان على المستوى الفني معركة ظهرت في شهر رمضان المبارك في مسلسلات متنافسة بقصصها وجمهورها، ليتألق الشباب ويسحبون البساط من النجوم القدامى في مصر، كما ظهرت فنانات عالميات ولفتن الأنظار بإطلالتهن المثيرة في الحفلات والمناسبات.

فقد سطع نجم الفنان الشاب محمد رمضان، حتى أنه استطاع أن يثبت أقدامه في الدراما المصرية، في الوقت الذي يصعب فيه على الكثير من النجوم الكبار أن يكون لهم نصيبًا في هذه المنافسة الرمضانية، من خلال مسلسل «ابن حلال» في دور «حبيشة».

كما لاقى إعجاب ودعم المشاهدين والنقاد، حيث قال الناقد محمود قاسم إن شخصية «حبيشة» التي يجسدها رمضان، خلقت شكلًا جديدًا لشباب الصعيد الذي كان دائمًا ما يسعى الكتاب لتقديمه في شكل الجاهل أو الهارب من حكم قضائي. مؤكدًا أن الدراما الصعيدية اقتصرت على تقديم النماذج التقليدية لعدة سنوات إلى أن تبدل الأمر وأصبح يُنظر للشباب الصعيدي المُكافح وتقدم قصص واقعية عن كفاحهم وتضحيتهم.

في حين أيدت الناقدة ماجدة خير الله، الناقد محمود قاسم، وقالت إن محمد رمضان قدم نموذج الشاب الصعيدي بعد تطور علاقة الصعيد بالقاهرة، وإن هذا ما ميز عمل رمضان عن باقي الأعمال الفنية التي قدمت على مدار الأعوام الماضية، وإن ملامح البيت الذي يعيش فيه رمضان تعتبر قريبة للواقع بشكل كبير.

وعلى الجانب الآخر، كان للفنانة الشابة سارة سلامة تأثير في الوسط الفني وذلك من خلال إطلالتها في مسلسل «ابن حلال»، وعلى الرغم من أن دورها ليس رئيسيًا، إلا أنها دخلت قلوب الكثير من الشباب، وتدوالت صورها ولقطات تمثيلها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وعن النجمات العالميات كانت «كيم كاردشيان» إمرأة هذا العام، بسبب طلاتها الجريئة، وجمهوره العريض المتابع لأخبارها، كما خطفت الأضواء في حفل تسلمها جائزة، الذي أقيم في دار الأوبرا الملكي في العاصمة البريطانية لندن بفستان مثير وشفاف أبرز مفاتنها، كما اندرجت كارداشيان في قائمة النجمات الـ 101 اللاتي تم تسريب صورهن العارية على الإنترنت في31 أغسطس الماضي، بعد أن قام متسلل باختراق نظام iCloud من هواتفهن المحمولة.

لتندرج أخت هيفاء وهبي العارضة اللبنانية «رولا يموت»، في الجدل بين متابعيها، كما أنها تعتبر النسخة البنانية من كاردشيان في السلوكيات والاطلالات، حيث أنها خضعت إلى جلسة تصوي من قبل RM Media production Company ارتدت خلالها Baby doll في لقطات متنوّعة ومثيرة على غرار نجمات هوليوود الشهيرات اللواتي يتصدّرن أغلفة المجلات العالمية.