«موجز الصحف العالمية».. مواطنة كندية تسقط في أيدي «داعش»..ومظاهرات «هونج كونج» تلجأ للعنف
داعش
داعش
داعش

كالعادة كانت للصحف العالمية آراء حول ة ما يحدث في العالم ومناقشتها، لذا، اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم بخبر سقوط مواطنة كندية في أيدي تنظيم «داعش»، حيث قالت صحيفة «تليجراف» البريطانية إن الحكومة الكندية تلقت أنباء تفيد سقوط أحد مواطنيها في سوريا في قبضة التنظيم المسلح داعش، لتتجه الشكوك إلى المواطنة الكندية الإسرائيلية«جيل روزينبيرج» التي تطوعت للقتال إلى جانب القوات الكردية في بلدة كوباني بداية الشهر الجاري.

كما قال مركز SITE الاستخباري المُتواجد في أمريكا إن التنظيم المسلح داعش زعم وقوع مقاتلة صهيونية في قبضته في المعارك التي جمعته بالمليشيات الكردية في بلدة «عين العرب» أو كوباني حسب ما نشر موقع التليجراف.

وكانت المواطنة الكندية «جيل روزينبيرج» التي تمتلك أيضًا الجنسية الإسرائيلية، والتي انضمت من قبل إلى صفوف الجيش الإسرائيلي قد تطوعت بداية هذا الشهر في المليشيات الكُردية التي تقاتل التنظيم المسلح داخل بلدة كوباني.

وعلى الجانب الآخر، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن حكومته تُراقب الوضع عن كثب، ولكنه عاد وصرح بأنه لم يتم التأكد بعد من صحة مزاعم سقوط «روزينبيرج» الأسيرة لدى التنظيم المسلح داعش، فيما نشرت وزارة الخارجية الكندية بيانًا يُفيد وصول أنباء إلى الحكومة الكندية بسقوط أحد مواطنيها في قبضة التنظيم المسلح، وهي تسعى حاليًا للتواصل مع الجهات التي من شأنها تأكيد أو نفي هذا الخبر، متجنبة نشر البيانات الصحفية التي قد تعرقل جهود التأكد من الخبر.

في حين قالت مجلة «التايم» الأمريكية إنه بعد شهرين من السلمية التي كانت أبرز سمات مظاهرات هونج كونج، وعدم تحقيق مطالب المتظاهرين بإصلاحات ديمقراطية، لجأ المتظاهرون إلى العنف صباح اليوم الاثنين فى أول إشارة للتراجع، وحاولوا محاصرة المقرات الحكومية.

كما أضافت المجلة أن شهورًا من الانتظار فى الشوارع وعدم الاستجابة لمطالب المتظاهرين سواء من جانب الحكومة في بكين أو هونج كونج، في الوقت الذي زاد فيه غضبهم حيال وحشية الشرطة، على ما يبدو زاد من حدة طموح الطلاب المتظاهرين.