من نيويورك.. «البرادعي» يضع «روشتة» علاج النظام المصري

من نيويورك.. «البرادعي» يضع «روشتة» علاج النظام المصري
2014_11_8_22_4_34_295
الدكتور محمد البرادعي
الدكتور محمد البرادعي

بعد غياب عامًا وأكثر من سفره للخارج كادت الأذهان أن تنساه، يأتي نائب رئيس الجمهورية السابق، محمد البرادعي، بمفتاح الحل في مصر، وهو إقامة نظام يستوعب الجميع ويقوم على احترام القانون، مُشيرًا أنه ما زال أمامه طريق طويل للوصول إلى هذا النظام.

فيما نُشرت صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي، الفيس بوك، أمس، أن البرادعي يري أنه بعد 50 عامًا من القمع« لا يوجد شيء يمكن البناء عليه»، موضحًا أنه بدون أحزاب سياسية ولا منظمات لحقوق الإنسان، ولا إشراك حقيقي للناس في قضايا بلدانهم؛ ستغرق السفينة كما أراها تغرق الأن، إما أن ننجح سويًا أو نفشل منفردين.

موجهًا رسالة للشعب المصري خلال محاضرة له بكلية الحقوق بنيويورك، داعيًا إلى التوافق على قيم مشتركة، موضحًا أنه من الممكن الحصول على دستور بنكهة دينية، وآخر بنكهة عسكرية ولكن ما نحتاجه في مصر «هو دستور يلتف حوله الجميع».

مُستكملًا أنه لا يمكن للشعوب أن تندمج في شئوون بلادها دون تنظيم، مُضيفًا «بعد دعاة المجتمع المدني يحاكمون الآن بتهمة نشر الديمقراطية والحرية»، مُشيرًا أنه « مازال أمامنا طريق طويل لا توجد رؤية لابد من التخلي عن سياسة الفوز الساحق وتبني سياسات تستوعب الآخر وإلا سنذهب إلى الهاوية».

كما رفض الدكتور محمد البرادعى الإدلاء بشهادته أمام لجنة تقصي حقائق 30 يونيو في شهر أكتوبر الماضي، مُرجعًا أسباب رفضه إلى أن الوقت الآن غير مناسب للحديث، ومن جانبه قال فؤاد عبد المنعم رئيس اللجنة عبر تصريحًا صحفي له، أن «البرادعى» اعتذر عن عدم الإدلاء بشهادته أمام اللجنة، سواء بالحضور إليها أو عن طريق شرح موقفه كتابة.

مُبررًا ذلك بأن الوقت غير مناسب للحديث، وأن موقفه أو شهادته لن تؤثر فى المسار الحالى الذى تشهده البلاد، مُستكملًا «البرادعى» استخدم مصطلحًا قانونيًا معروفًا، وهو أن ما يحدث أمور غير منتجة لن يستطيع الحديث فيها.

أما عن سفره للخارج والذي أثار ردود أفعال كثير من النشطاء السياسين والأحزاب، فقال نادر بكار، المتحدث الإعلامي لـ حزب النور، خلال تصريحات إعلامية له، إن رفض قيادات الحزب لـ الدكتور محمد البرادعي كان مسببًا، لافتًا إلى أن مصر في هذا التوقيت تحتاج إلى شخصية اقتصادية لها سابق تجربة، وأن «البرادعي» لم يكن لديه هذه السابقة وهو يمثل حساسية للعديد من الأطراف في مصر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *