ملك الأردن يستضف نتنياهو وكيري لبحث سُبل تهدئة الأوضاع في القدس

ملك الأردن يستضف نتنياهو وكيري لبحث سُبل تهدئة الأوضاع في القدس
p01-02-25533-640_864225_large
p01-02-25533-640_864225_large
عبد الله ثاني ونتنياهو وكيري

في لقاء لبحث سبل إعادة الهدوء وإزالة أجواء التوتر في القدس، وتهيئة الظروف الملائمة لإحياء مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي استضافت العاصمة الأردنية برئاسة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أمس وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي التقى أيضًا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وأجرى معه محادثات حول الوضع الأمني في فلسطين، ثم تطورت الأمور بعد ذلك في المساء بعقد لقاء ثلاثي جمع بين العاهل الأردني وجون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأكد نتنياهو التزام إسرائيل بالحفاظ على استقرار سلامة الوضع بالأراضي المقدسة، وعدم المساس بها بأي شكل من الأشكال، واحترام الدور الأردني الهاشمي التاريخي في الحفاظ على الأماكن المقدسة في القدس ورعايتها..

وأكد الملك خلال اللقاء أهمية دور الولايات المتحدة الأميركية في تهيئة الظروف المناسبة لإعادة إطلاق مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، استنادا إلى حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية، وصولا إلى حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية.

وأكد أن الأردن تتشاور وتُنسق مع مختلف الأطراف وستسمر في ذلك لإنهاء الفوضى العارمة التي تمر بها القدس، ولوضع علاج فوري وفعال لجميع القضايا هذه، ووضع حد نهائي فوري لها، ما يتطلب عقد النية الإسرائيلة الحقيقية لفعل ذلك، وتتمثل هذه الاستعدادات فوقف إجراءاتها الأحادية والاعتداءات المتكررة على مقدسات الفلسطينيين.

وأكد الملك عبدالله الثاني أنه لا بديل عن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، كسبيل أمثل ووحيد نحو تحقيق السلام المنشود.

وتناولت المباحثات بين كيري والعاهل الأردني التطورات الراهنة في الشرق الأوسط، ومساعي تحقيق السلام، والجهود الإقليمية والدولية المتصلة بمكافحة الإرهاب. كما أوضح كيري للعاهل الأردني جهود الولايات المتحدة وتحركاتها المتصلة بتحقيق السلام في المنطقة، إضافة إلى جهودها ضمن التحالف الدولي لمحاربة التنظيمات الإرهابية المتطرفة.

وحسب بيان للديوان الملكي، فإن كيري أعرب عن تقديره لدور الأردن في دعم مساعي تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، وجهوده الفاعلة في التصدي للفكر الإرهابي ومحاصرة التطرف.

وكان كيري قد عقد أمس أيضًا لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر إقامته بالعاصمة الأردنية عمان تناول العملية السياسية، ومجمل التطورات والأوضاع العامة في فلسطين والمنطقة، حسب بيان مقتضب للسفارة الفلسطينية في عمان.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، بأن الرئيس عبدالفتاح السيسي، تلقى مساء يوم الخميس، مكالمة هاتفية من الملك عبدالله الثاني، ملك الأردن، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وأطلع المجتمعون الرئيس السيسي على المشاورات الجارية، والتي تركزت حول ضرورة التوصل إلى تهدئة الأوضاع بالقدس الشرقية، والحفاظ على الوضع القائم، وهوية المسجد الأقصى، لتجنب مخاطر الانزلاق نحو تصعيد الموقف والآثار الوخيمة التي قد تترتب على ذلك.

وعبر الملك عبد الله الثاني خلال الاتصال الهاتفي مع الرئيس السيسي عن إدانته الشديدة للاعتداءات الإرهابية التي استهدفت أخيرا مواقع مختلفة في مصر، مؤكدا وقوف الأردن ومساندته للأشقاء المصريين في التصدي لكل ما يستهدف أمنها واستقرارها.

كما تم التشاور حول الأفكار المطروحة بشأن استئناف العملية التفاوضية الفلسطينية – الإسرائيلية، حيث أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على أهمية التوصل إلى حل نهائي للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، الذي يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة تكون عاصمتها القدس الشرقية، ويكفل للدولتين العيش في سلام وأمن، ويفتح الطريق أمام استكمال تفعيل المبادرة العربية للسلام، كما أبرز دعم مصر المستمر لخيارات الشعب الفلسطينى التي تعبر عنها قيادته.

 

التعليقات