«ملف كامل».. في ذكراها الثالثة «أحداث مجلس الوزراء».. الذاكرة شاهده وأعين الشهداء تراقب

«ملف كامل».. في ذكراها الثالثة «أحداث مجلس الوزراء».. الذاكرة شاهده وأعين الشهداء تراقب
مجلس الوزراء
أحداث مجلس الوزراء
أحداث مجلس الوزراء

صباح باكر كانا وسط الجموع المهتزة حناجرها في شفق لما آلم بمن قرروا البقاء هنا مُلتفين حول هالات نارية طلبًا للدفء الذي تحمله أبخرتها، قسم البعض نفسه ليقف في حماية المدينة الصغيرة المتكونة أسفل إشارة عمر مكرم، والمنتهى بطول شارع القصر العيني، كما صينية ميدان التحرير.

أحداث تدخل عامها الثالث هذه الأيام، ضمن التعداد الثوري تبقى بالأذهان راسخة، في إصرار على تذكير النفس بما هو ماضِ، وكل ما يحملها الماضي من آلام تجسدت على أسفلت أسود مُلطخ بالدماء المصرية، تلك كانت أحداث مجلس الوزراء، بعد مُعترك ثوري سُجل بمروره شهر والمتجسد في «أحداث محمد محمود»، لتستقبل الوزراء الأحداث الثورية الساخنة الأتية بعده مباشرة.

في ذكراه الثالثة «محمد مصطفى كاريكا».. شهيد بنكهة الشرف

بـ مقدار الفرح يأتي بـ مخيلته دومًا كـ رفيق دربًا وخطى، تبادلا سويًا كلمات في وضع ارتجال كان يُلاحقان بعضهم بعضًا، الاسم كان إنسان، ذهن صافي وبال شغال، الإنسانية فـ دمه مرسال لـنفوس سالمة، باقية ومُطاوعة، قادرة بـروحها تغيّر، هادية طالبة التسليم، في عنفوان شبابه كان قادر يومها يضرب الإرض تطرح بستان..

للمزيد من هنا..

«الأزهري» و«الطبيب».. ميدان شاهد ورصاصة قاتلة

صباح باكر كانا وسط الجموع المهتزة حناجرها في شفق لما آلم بمن قرروا البقاء هنا مُلتفين حول هالات نارية طلبًا للدفء الذي تحمله أبخرتها، قسم البعض نفسه ليقف في حماية المدينة الصغيرة المتكونة أسفل إشارة عمر مكرم، والمنتهى بطول شارع القصر العيني، كما صينية ميدان التحرير.

للمزيد من هنا..

في ذكرى أحداث مجلس الوزراء.. «ست البنات».. و«حسن شاهين».. الناشطة والصحفي

يوم لم تُشرق له شمس كان.. ظل السحاب ساكنًا في وضع التكاتف، مُساندًا بعضه البعض، في غير موضع لمرور أشعة شمس واحدة حتى، أمسك بكاميرته وأخذ يتجول بمحيط الميدان الفسيح، أتيًا من جهة عمر مكرم، يرى على بُعد خطوات شيء ملفوف بالأسود مُلقى أرضًا وحوله تجتمع صقور ناهشة بدنه..

للمزيد من هنا..

أحداث مجلس الوزراء.. ما بين «أية اللي وداهم هناك» وأول بيان ثوري يجمع القوى السياسية لمناهضة العسكري

أحداث تدخل عامها الثالث هذه الأيام، ضمن التعداد الثوري تبقى بالأذهان راسخة، في إصرار على تذكير النفس بما هو ماضِ، وكل ما يحملها الماضي من آلام تجسدت على أسفلت أسود مُلطخ بالدماء المصرية، تلك كانت أحداث مجلس الوزراء، بعد مُعترك ثوري سُجل بمروره شهر «أحداث محمد محمود»، كانت هي الأحداث الثورية الساخنة الأتية بعده مباشرة.

للمزيد من هنا..

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *