«ملف كامل»:: «عيد الحب» بين سخرية «السناجل» وكيد «المُرتبطين»

«ملف كامل»:: «عيد الحب» بين سخرية «السناجل» وكيد «المُرتبطين»
M3N4NET-198485-3

M3N4NET-198485-3

وكأنهم ينتظرون تلك اليوم على أحر من الجمر ليعبر كل منهم بحبه وإخلاصه لمحبوبته. ليلة تتجدد بها كل المشاعر، لتكون نهاية خلاف بين أحدهم أو استكمال لحب أحدهم. فليس تلك الحبيبين فقط هناك العجوزين يجددان أيام حبهم يسترجعون أحلى أيامهم سويًا. 

فيما يُعرف عيد الحُب بين المصريين غالبًا بيوم السُخرية، حيث يتبادل الجميع الهدايا في العالم ويأتي المصرين السناجل ساخرين من هذا اليوم، ويبدأ بتبادل العبارات الساخرة سواء المُتزوجون لعدم حصولهم على الهدايا أو السناجل، فيما يتجه البعض إلى عمل وقفة احتجاجية في ذلك اليوم مُطالبين البعض احترام شعور السناجل.

في يوم 14 من فبراير.. يوم عيد الحب، نحن شعب نحب الاختلاف، فكما قال كريم عبد العزيز «نحن نختلف عن الأخرون خالص»، في إطار ما يتبادل الجميع في هذا اليوم الورود و الدباديب و عبارات الحب تنهال علينا من جميع الاتجاهات، لكن هذا جزء وليس كل.. فالأغلبية العظمى من مَن يحتفلون بمثل هذة المناسبة سناجل!!.. نعم فالسناجل يحتفلون و لكن بأسلوب مختلف كل سنة.

بالفيديو.. تعرفي على طريقة عمل تورتة «الفلانتين» بأسهل الطرق

في يوم العشاق.. حيث يوجد كُل مشاعر الحُب والعشق تدور في جميع الأركان، مُحلقة في السماء حاملة معها كل معاني السعادة دون الفراق، فيه ينفتح قلوب الأحباب للحصول على أحلى مذاق من الحياة وهو مذاق عشق الحبيب، فيه تُغرد الطيور فرحة بيوم لقاء العُشاق مُحلقة في السماء..

للمزيد من هنا..

في الحديث عن «الفلانتين».. «اّدم»: «بابا بيطلب مني أخرج مع أختي وخطيبها»

في يومًا عاديًا كبقية الأيام على أخواتنا من «السناجل»، ومختلفًا على «المُرتبطين» حيث تمتلىء الشوارع باللون الأحمر والقلوب، إنه «عيد الحب» يا سادة.

للمزيد من هنا..

كيف كان حُب سيدنا «محمد» للسيدة عائشة؟.. «إني رُزقت حُبها»

ليس كلام ولا مجرد شعور بالغيرة على شخص معين ولا أساطير..الحُب إنه شئ أسمى من ذلك بكثير، اختبره خاتم المُرسلين.. ليس الحُب بالكلام والهدايا بل الحُب الحقيقي الذي يستمر بعد الزواج إلى يوم الممات، يا قصة منك تعلم كثير من الشباب، صرت مثالًا أعظم للحب في الإسلام.

للمزيد من هنا..

عيد الحب «عيد الحب» بين نظرة وأهتمام ولا مبالاة

وكأنهم ينتظرون تلك اليوم على أحر من الجمر ليعبر كل منهم بحبه وإخلاصه لمحبوبته. ليلة تتجدد بها كل المشاعر، لتكون نهاية خلاف بين أحدهم أو استكمال لحب أحدهم. فليس تلك الحبيبين فقط هناك العجوزين يجددان أيام حبهم يسترجعون أحلى أيامهم سويًا.

للمزيد من هنا..

ثنائيات «عيد الحب» في شاشات السينما المصرية

نجلس جمعيًا أمام الأفلام المصرية القديمة، تأخذنا معها لدنيا الأحلام، دنيا الحب و«جوابات» والغناء والتضحية من أجل الحب، لتتمنى معظم الفتيات أن تعيش مثل هذه القصص الجميلة، ولكن سرعان ما تتذكر بأنها تشاهد مجرد «فيلم» مدته لا تزيد عن ساعتين، وأن هذه الحب كله وهم وتمثيل وغير حقيقي.

للمزيد من هنا..

السناجل يشنون حملة سخرية واسعة في «الفلانتين» تحت هاش تاج «#أنا_سينجل»

«ومالهم السناجل».. جملة يُطلقها الكثيرون في عيد الحُب، حيث نجد ثنائيات الحب والغرام في كل مكان ونجد رواج في الهدايا أيضًا، لكن ما هو مصير السناجل من الفتيات ورافضي الزواج؟ لذالك يتبادل السناجل على مواقع التواصل

للمزيد من هنا..

 

 

 

 

 

التعليقات