«مصر» و«الجزائر».. تعيدان العلاقات على طاولة الاتفاقيات

«مصر» و«الجزائر».. تعيدان العلاقات على طاولة الاتفاقيات
جزائر
وزير الخارجية الجزائري
وزير الخارجية الجزائري

وسط الاتفاقيات التي تعقدها مصر، مع العديد من الدول العربية والغربية، للنهوض بالاقتصاد والاستثمار المصري، والعودة من جديد على طاولة المنافسات، تأتي الجزائر، لتقعد مع مصر على نفس طاولة الاتفاقات، لعقد تعاون بين البلدين.

قام اليوم وفد جزائري بزيارة مصر، لحضور اجتماع لجنة المتابعة المصرية الجزائرية المشتركة، لإطلاق المزيد من التفاعل بين الدولتين، حيث رحب سامح شكري، وزير الخارجية المصري، بنظيره رمضان العامري، وزير الخارجية الجزائري، والوفد المصاحب له في مصر، وبالتعاون المشترك بين الدولتين.

وفي نفس السياق، أعلنت نجلاء الأهواني، وزيرة التعاون الدولي، أن الجنة ستُعقد اليوم، وسيتم توقيع 16 اتفاقية في عدد من المجالات، ومن أهمها البترول والطاقة، معربة عن تقديرها للتعاون الجزائري بينهم والمساعدة في التنقيب عن الغاز، وتأمل في إيجاد حل مناسب للمشاكل بين البلدين.

ومن جانب أخر، كشف رمضان العمامرة، وزير الخارجية الجزائري، خلال- كلمته في افتتاح اجتماع متابعة اللجنة المصرية الجزائرية المشتركة-، عن استعداد الحكومة الجزائرية، للتعاون مع الاقتراحات التي ستقدمها مصر، لتعزيز التعاون بين البلدين، مطالبًا تقيم العلاقات التعاونية، والدفع إلى ارتقاء بتلك الاتفاقية، إلى مستويات عليا.

كما أعرب عن سعادته باللقاء، الذي يعكس حرص رئيسي البلدين على الارتقاء بالعلاقات، إلى مستوى الروابط التاريخية التي تجمع الشعبين، مُبينًا أن علاقات التعاون تقوم على أساس المودة والاحترام والتضامن، واستمرار العلاقات على أسس وقواعد متينة، تجسد النظرة المشتركة والمستقبلية للبلدين لتحقيق شراكة حقيقية تخدم آماله العربية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *