مصرع ما يقرب من 1900 مواطن داخل سجون سوريا.. والقيادة الأمريكية تشن خمس غارات على «خرسان»
bp2
سوريا

منذ بداية الثورة في سوريا، وخروج لآلاف المواطنين، للمطالبة بعزل بشار الأسد من منصبه، وفقدت سوريا الآلاف من أطفالها ونسائها ورجالها وشيوخها، وأصبحت مطمع لعديد من الناس بعد أن أصبحت لا دولة، وبعدها ظهر ما يسمى بـ «داعش»، والتي يتجرد من داخلها كل معاني الإنسانية، وتتحدث بإسم الإسلام التي لا تعرفه في حقيقة الأمر، فأصبح الجيش الوطني ولجيش الحر من جهة، وداعش وأمريكا من جهة أخرى،لتبكي سوريا بدلًا من «الدموع دم» لم وصلت به.

وفي هذا الأسبوع، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ، بأن ما يقرب من 1900 مواطن سوري معتقل داخل السجون لقوا مصرعهم أثر التعذيب الذي يتعرضوا إليه داخل السجون من قِبل القوات الأمنية هناك، على جانب ما تفعله من تعذيب لمن هم خارج السجون من الرجال وصولًا للأطفال الذين لم يقترفوا ذنبًا بعد غير أنهم أطفال سوريا.

وفق ما ذكرته وكالة «أسوشييتد برس» أن هناك أكراد أنضموا إلى صفوف التنظيم بـ«داعش»، وأن القوة الكردية السورية الرئيسية والتي تسمى وحدات حماية الشعب، بأنها على علم بوجود أكراد في صفوف التنظيم، في الوقت الذي وقعت قوى سياسية ومدنية سورية في دمشق بيان «الإعلان السوري في مواجهة داعش وقوى التطرف والإرهاب»، ورأت تلك القوى، أن حلّ الأزمة في سوريا سياسي، يفضي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تحترم إرادة السوريين الحرة.

وفي هذا الأسبوع، وفي المرة الأولى من نوعها بدأت وكالة الأنباء «سانا» ببث أخبارها باللغة العبرية على مواقعها على الإنترنت، وقال مدير عام الوكالة أحمد ضوا لوكالة «فرانس برس» إن «الهدف من هذا البث أن نصل إلى أكبر قدر من المواطنين في العالم وتوضيح صورة ما يجري في سوريا، لأن هناك تشويها للمعلومات التي تنشر عن سوريا في وسائل الإعلام»، وأوضح أن «الهدف هو الوصول إلى المواطنين في الجولان المحتل وإلى العديد من العرب الموجودين في فلسطين المحتلة والناطقين بالعبرية»، وأكد أن الوكالة تعمل على نشر حقيقة ما يتعرض له كلا الشعبين الفلسطيني والسوري من عدوان وانتهاكات، وتقوم بإيصال المعلومة بشكل دقيق خلافا لما تبثه وسائل الإعلام الأخرى.

من ناحية أخرى، شنت القيادات الأمريكية خمس غارات جوية، أمس الخميس، على أهداف تابعة لـ «خرسان» بالقرب من سرمدا بسوريا، وجآء ذلك بعد أن خططت الجماعة بشن هجمات في الولايات المتحدة والدول الغربية حسب ما ذكرته القيادة الأمريكية، وفي بيان صدر عن القيادة المركزية أن المسؤولين العسكريين الأمريكيين يقومون حاليا بتقييم الهجمات، غير أن المؤشرات الأولية تدل على أن الغارات الجوية حققت أهدافها، حيث أسفرت عن ضرب عناصر تابعة لجماعة خراسان وتدمير أو اٍصابة عدد من الآليات ومباني يعتقد أنها مواقع لتجميع وتدريب مقاتلي جماعة خراسان أو لتصنيع المتفجرات.

على صعيد آخر، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات الحكومة السورية والجماعات المسلحة الحليفة استردتسيطرتها على حقل غاز من مقاتلي داعش أمس الخميس، وقال المرصد الذي يُبث من بريطانيا ان حقل غاز الشاعر الذي يقع في وسط سوريا تبادلت قوات الحكومة السورية وداعش السيطرة عليه أربع مرات منذ يوليو الماضي حيث استولى عليه مقاتلو داعش أول مرة وقتلوا نحو 350 جنديا من القوات الحكومية والميليشيات الحليفة والحراس والعاملين.