«مريم فخر الدين».. رحلت تاركة تاريخًا من الفن العطر بنسمات جمالها

«مريم فخر الدين».. رحلت تاركة تاريخًا من الفن العطر بنسمات جمالها
600x400_uploads,2014,10,17,54411244e9470
600x400_uploads,2014,10,17,54411244e9470
مريم فخر الدين

اُطلق عليها «حسناء الشاشة» لجمالها الرائع والجذاب، اشتهرت في السينما العربية وخاصة في فترة الخمسينات والستينات في أدوار الفتاة الرقيقه الجميلة العاطفية المغلوبة على أمرها وأحيانا كثيرة الضحية ولكنها نجحت من حين لآخر أن تخرج من هذه الشخصية النمطية التي برعت فيها تماما ولم يستطع أحد منافستها فيها وتميزت في تقديم الأدوار الرومانسية ببراعة، وأطلقت عليها مجلة «إيماج» الفرنسية بلقب أجمل وجه الا وهي الفنانة القديرة «مريم فخر الدين».

مريم فخر الدين.. المرأة التي أتت إلى شاشتي السينما والتليفزيون، في رحلة إبداعية وطلة عميقة في النفوس وثبات في عقل المشاهدين لتغلق تلك الصفحة راحلة عنا بعد أعمال حفرت في ذاكرة الكاميرا، وصوت خافت يتردد في العقول لتكون فاتنة زمانها وزمننا، وجه ملائكي لن يتكرر عبر التاريخ.

«مريم فخر الدين».. وداعًا صاحبة الوجه الملائكي

في عصرنا الحديث وخلال العصور القديمة، هناك جميلات لا ينساهن أحد، وهذا من خلال مشاهد باقية لهم تاريخ السينما المصرية، ومنهم، تميزت بملامح رقيقة جمعت بين الجمال الشرقي والأوروبي، مريم فخر الدين، التي تعدت مقاييس الجمال، والتي اشتهرت في عالم السينما المصرية بسبب جمالها، وبراءتها.

للمزيد من هنا..

حياة «مريم فخر الدين» لحظات قاسية جعلتها ترحل في صمت

مريم فخر الدين.. المرأة التي أتت إلى شاشتي السينما والتليفزيون، في رحلة إبداعية وطلة عميقة في النفوس وثبات في عقل المشاهدين لتغلق تلك الصفحة راحلة عنا بعد أعمال حفرت في ذاكرة الكاميرا، وصوت خافت يتردد في العقول لتكون فاتنة زمانها وزمننا.

للمزيد من هنا..

«نجوم الفن»عن وفاه «مريم فخر الدين»: «وداعًا حسناء الشاشة وكنز الرقة والرومانسية»

وداعًا جميلة السنيما وحسناء الشاشة، جملة تداولت كثيرًا اليوم، صباح الاثنين، علي صفحات ومواقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك وتويتر وإنستجرام» لكثير من الفنانين وتحولت صفحاتهم إلي ساحات عزاء، بعد إعلان وفاة الفنانة القديرة مريم فخر الدين ذات الوجة البرئ الصبوح.

للمزيد من هنا..

«فخر الدين».. فخرًا للسنيما المصرية بأعمالها

لُقبت بحسناء الشاشة، ولكن ظل الجمهور يناديها بأسم الأميرة إنجي، التي لا تجد فارق بينها وبين علي أبن الجنايني، الفنانة مريم فخر الدين، صاحبة الوجه الملاكي، والتي تميزت بجمالها الأخاذ، وتمييزت بشعر أشقر كسلاسل الذهب.

للمزيد من هنا..

الجمال يليق بها.. الراحلة «مريم فخر الدين» فاتنة الشاشة المصرية

جمالها ساحر، عيونها بحر تغرق فيه دون أن تريد منقذ، أنوثتها تكاد أن يموت مُحبيها عشقًا لها، أمام الشاشة كانت تسحب الجمهور برقتها إلى عالم آخر، عالم لا يوجد به سوى الجميلات، حسناء الشاشة مريم فخر الدين

للمزيد من هنا..

«مريم فخر الدين».. إبنه موهوبة لـ أم «مسيحية» وأب «مُسلم»

فتاة لُقبت بحسناء الشاشة، فجمالها أهلها لتصبح واحدة من أشهر نجمات السينما المصرية والعربية والذي ساعدها في ذلك فوزها بلقب أجمل وجه في مجلة «إيماج» الفرنسية، بدأت عيون المخرجين تلتفت إليها، فكانت مثل هذه المسابقات تحتل اهتمام كبير لدى صناع السينما لاكتشاف الوجوه الجديدة.

للمزيد من هنا..

«مريم فخر الدين» حسناء الشاشة التي أرهقت قلوب الكثيرين

اُطلق عليها «حسناء الشاشة» لجمالها الرائع والجذاب، اشتهرت في السينما العربية وخاصة في فترة الخمسينات والستينات في أدوار الفتاة الرقيقه الجميلة العاطفية المغلوبة على أمرها وأحيانا كثيرة الضحية ولكنها نجحت من حين لآخر أن تخرج من هذه الشخصية

للمزيد من هنا..

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *