محمد العزيزي في حواره لـ«الميديا توداي»: قطر استغلت القانون في التجنيس.. والبطولات تفقد متعتها.. والمنتخب المصري كان فخرًا لنا

محمد عزيزي نائب مجلس إدارة اتحاد الكرة لليد

 

تجنيس اللاعبين في كرة اليد أصبح أمرًا يفقد للعبة مُتعتها، فأصبحت لعبة الأموال بدلاً من لعبة كرة اليد، في بطولة العالم الأخيرة رأينا جميعًا المنتخب القطري يتكون من لاعبين أجانب ومن ضمنهم لاعبين مصريين، فالأموال أصبحت هي المتعة في هذه اللعبة، وليست المنافسة.

ولهذا قمنا بإجراء حوار صحفي مع المحامي محمد العزيزي حجاج نائب رئيس مجلس ادارة منطقة الاسكندرية لكرة اليد، وتحدثنا معه حول تجنيس اللاعبين، وتعليقه علي أداء المنتخب المصري في بطولة كأس العالم، واحتراف أحمد الأحمر لاعب منتخب مصر.

تعليقك حول موضوع تجنيس لاعبي كرة اليد بشكل عام وبطولة قطر بشكل خاص؟

أولاً : «أنا ضد التجنيس تمامًا»، ثانيًا : «وأنني لا أستطيع مهاجمة قطر لأنها استغلت صريح نصوص القانون وصنعت لنفسها تاريخ، الخطأ في اللوائح التي سمحت بذلك، وحتي علي مستوي بطوله واحدة يمكن استعارة لاعب لعدة أيام، مما يفقد البطولة مصداقيتها ويعطي النفوذ للأموال».

أما بشأن اللاعبين أنفسهم فكل لاعب حر في اختيار الجنسية التي يريدها، ولكن بمجرد أن يتخلي عن جنسيتة المصرية لا ينتظر مني أنا كمصري أي معونه أو دفاع عنه، لأنه يعتبر أجنبي ليس من بلدي، وفي حالة مواجهتة لمنتخب مصر سيتمني الهزيمة لنا، وبالتالي لا ينتظر مني أي تعاطف.

يعني نقول أنك مع قرار اللى تم اتخاذه من قبل وهو شطب اللاعبين اللى تم تجنيسهم لمنتخبات آخري؟

«طبعًا، يعني ابن بلدي يلعب ضدي وأنا الي علمته أزاي يمسك كورة وعايزني أتمسك بيه ازاي؟، لو أطول أخليهم يبطلوا لعب خالص اعملها».

على الرغم من شعور بعض اللاعبين بالظلم بسبب عدم انضمامه لصفوف المنتخب المصري، وعُرض عليه منتخب آخر ومبلغ مالي جيد، لا يوجد سبب لعدم الموافقة؟

مصر بها عشرين ألف لاعب كرة يد، من المؤكد أن يشعر البعض بالظلم، لأن المنتخب قوامه محدد، ولو محتاج فلوس لا أحد يقدر أن يحاسبه، ولكن ليس علي حساب بلده، يخرج محترفًا في أي نادي، وليس متجسنًا في دولة آخري، وفي حالة احترافه وظهوره بأنه أفضل من العناصر الموجودة في المنتخب، سيُطالب الجميع بانضمامه لصفوف المنتخب، والمدير الفني للمنتخب يصنع لنفسه تاريخ، ولا يُريد أن يخسر، فيقوم بإختيار الأفضل.

لماذا لم تتخذ إتحادات الدول الآخري قرار مثلما اتخذت مصر بشأن اللاعبين اللذين يتم تجنسيهم لدول آخري؟

«كل اتحاد حر في قراره وكل إنسان وله رأيه وأكيد فيه مسئولين يتبنوا عكس رأيي السابق، وهذا ليس معناه أننا أعداء، الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية».

معني كده أن قطر ليست هي مُخطاءه في تجنيس اللاعبين ولكن المُخطأ الحقيقي هو من وضع اللوائح؟

بالطبع، وأنا أطُالب الإتحاد الدولي لكرة اليد بمراجعة هذا البند في اللائحة، وإعادة صياغته بطريقة تفيد اللعبة وتقيد دور المال فيها بقدر المستطاع.

وعن رؤيتك لأداء المنتخب المصري في بطولة كأس العالم الأخيرة؟ وهجوم البعض على جهاز المنتخب بعد عدم سفر الـ18 لاعب والاقتصار علي عدد معين؟

أحنا كلنا كنا خايفين من الفضيحة خصوصًا مجموعتنا أصبحت قويه جدًا بعد انسحاب البحرين، ودخول ايسلندا مكانها، ولكنا عارفين أن منتخبنا يتكون من مجموعة رجال مصريين يقودهم مدرب ابن بلد هو مروان وجب ورئيس البعثه شخص اكثر من رائع كرام كردي، ومع الأداء شعرنا أن خطة الاتحاد في الاستعانة بالشباب جيدة، وبدء طبعًا عبده مشتاق في التقطيع، وبعد الفوز علي الجزائر انكسفوا علي دمهم، ومع النتائج الجيدة في المباريات سكتوا تمامًا، ولكن مع مباراة إيسلندا بدأت المناوشات علي الرغم من إصابة كريم هنداوي بشد في السمانة، وقبلها إصابة محمد ابراهيم،وهو ده كان الهدف من المشاركة بالشباب.

ومع جمال الأداء طمع الجميع بالفوز علي ألمانيا وده صعب جدًا جدًا، والهزيمة من المنتخب الألماني طبيعية جدًا، وماذا كان سيحدث لو فاز المنتخب المصري علي ألمانيا وواجهنا المنتخب القطري في دور الثمانيةـ،ففي الحالتين سواء فزنا علي قطر أو فازت علينا بما فيها من لاعبين مصريين، اختاروا أنهم يلعبوا لحساب قطر علي حساب مصر أيا ما كانت دوافعهم.

تقصد بـ«مين» عبده مشتاق للى قطع في المنتخب ؟

عبده مشتاق يا سيدي هو من يهاجم لأسباب شخصية طمعًا في منصب أو مال
وعبده مشتاق بتاعنا النغمة اللي بيلعب عليها أن المنتخب ومدربه الإسكندرية، ووجود المجاملات داخل صفوف المنتخب، ولو كان فيه مجاملات زي ما بيتقال كان الأولي بالمجاملة ابن كابتن هشام نصر عضو مجلس إدارة الإتحاد، والمنتخب شرفنا ونحن نرتب لإقامة حفل تكريم لهم قريب جدًا.

هل الاعلام كان عامل مؤثر بقوة لخروج المنتخب خاصة بعد الاهتمام المفاجئ بالمنتخب واللاعب المصري معروف بأنه لو حصل شو إعلامي عليه هيحصل نوع من الغرور جواه؟

إلي حد ما، ولكن بدون تأثير كبير علي المنتخب.

تعليقك على احتراف لاعب المنتخب المصري أحمد الاحمر ووجهله كلمة أيضًا؟

طبعًا شيء عظيم أن الأحمر يحترف في أوروبا، وربنا يوفقه وهو إنسان محترم ومحبوب جدًا بين زملائه وأقول له دائمًا تذكر أنك تمثل مصر وأن سلوكك وأدائك سيُنسب دائمًا لمصر، وتذكر أنك قدوه للكثير من الشباب المصري، وأعلم أنك قدر المسئولية وربنا يوفقك.