«محلب» تعقيبًا على الوزراء الجدد: «التغيير سنة الحياة»

«محلب» تعقيبًا على الوزراء الجدد: «التغيير سنة الحياة»
محلب

شهدت مصر، اليوم الخميس، تغيرًا وزاريًا في مفاجأة للجميع، والذي بشأنه شمل ثماني مناصب وزارية، وذلك عقب صدور بيان من رئاسة الجمهورية، بالإضافة لحلف اليمين الدستوري أمام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وفي هذا الشأن أوضح المهندس إبراهيم محلب، رئيس وزراء مصر، «أنه لا يوجد أسباب معينة للتعديل الوزاري، فالتغيير هو سنة الحياة»، وبشأن المؤتمر الاقتصادي المزعم إقامته هذا الشهر بشرم الشيخ، قال: إن «هذا التعديل الوزاري ليس له علاقة بالمؤتمر الاقتصادي، ولن يؤثر عليه بأي شكل من الأشكال؛ لأن مصر دولة مؤسسات»- حسبما أشار في المؤتمر الصحفي اليوم عقب الإعلان عن التغيير الوزاري-.

فقد أجرى التعديل الوزاري على وزير الداخلية، حيث عُين اللواء مجدي عبد الغفار- ضابط متقاعد عمل في مكافحة التشدد الإسلامي قبل ثورة 25 يناير- بدلًا من وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، والذي صدر بحقه قرارًا جمهوريًا بتعينه مستشارًا لرئيس مجلس الوزراء بدرجة نائب رئيس الوزراء.

فيما عين خالد رامي وزيرًا للسياحة خلفًا لهشام زعزوع، وقد تم استدعاء زعزوع من قبل رئيس وزراء مصر- عقب صدور القرار- وذلك من برلين، والذي كان من المقرر له توقيع اتفاقية استضافة معرض مصر بوابة أفريقيا للسياحة، والذي يقام لأول مرة بمصر.

وفي السياق ذاته، عين خالد نجم، وزيرًا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خلفًا لعاطف حلمي، فيما عين صلاح هلال، وزيرًا للزراعة واستصلاح الأراضي، خلفًا عادل البلتاجي.

وعين عبد الواحد النبوي، وزيرًا للثقافة، خلفًا لـ جابر عصفور، ومحب الرافعي، وزيرًا للتربية والتعليم، بديلًا عن الدكتور محمود أبو النصر.

فيما استحدثت وزارتين جديدتين وهما التعليم الفني والتدريب، والذي يتولاهاه محمد أحمد محمد يوسف، كـوزير دولة لها، والسكان ويتولاها كوزير دولة هالة محمد علي يوسف.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *