محام يشكك فى تحريات «الهجوم على فندق الأهرامات» بسبب زحام شارع فيصل


واصلت اليوم الأحد محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، محاكمة 26 متهمًا بينهم 23 متهمًا محبوسًا و3 هاربين بالهجوم على فندق الأهرامات الثلاثة بشارع الهرم.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة وعضوية المستشارين محمد محمد النجدي، وعبد الرحمن صفوت الحسيني وسكرتارية أحمد صبحي عباس.

وطالب محامي هيئة المحكمة بالتأكد من أن المتهم عبد العزيز محمود عبد الناجي، ليس هو المتهم المعني بأمر الإحالة، مطالبًا باستبعاده من الاتهام في القضية الماثلة.

وترافع محامي المتهم الثالث مطالبًا ببراءته، ودفع المحامي ببطلان عرض موكله على النيابة لمرور أكثر من 24 ساعة على القبض عليه، وبطلان تحقيقات النيابة لعدم حضور محام معه، علاوة على عدم ضبط المتهم فى حالة تلبس على مسرح الجريمة، وانتفاء أركان الانضمام لأي جماعة مؤسسة على خلاف القانون، وانتفاء أركان جريمة إمداد جماعة بالأسلحة أو الذخائر أو الأموال، وانتفاء أركان جريمة التجمهر، وكيدية الاتهام وتلفيقه.

وأكد المحامي عدم ضبط أية أسلحة مع موكله وقت القبض عليه، ودفع ببطلان التحريات ووصفها بالمكتبية، وبطلان ما تلاها من إجراءات، موضحًا أن التحريات أشارت إلى عقد موكله وجميع المتهمين اجتماعاتهم بالمقاهي العامة بالهرم وفيصل، واصفًا محتوى التحريات بأنه غير منطقي قائلًا: “فيصل أزحم من شبرا، ولا منطق من عقد اجتماعات لتدبير عمليات إرهابية في مقهى عام”.

وأشار المحامي إلى اختلاف محل سكن المتهم، في محضر التحريات، عن محضر الضبط، عما هو حقيقي بالفعل، ونفى ما ذكرته التحريات بظهور وجوه المتهمين بالفيديوهات المصورة للواقعة، مستندًا في ذلك إلى محضر إجراءات النيابة والذي أثبت تفريغ المقاطع فيه عدم ظهور أي وجه، وهو ما تكرر في جلسة المحاكمة حينما تم عرض المقاطع.

والمتهمون المحبوسون هم كل من عبد العال عبد الفتاح وأحمد محمد حسن مرسى  وأسامه سيف سليمان ومصطفى خالد محمد وأحمد محمد قاسم وحسن إبراهيم حلمى 
وكريم منتصر منجد وعبد العزيز ممدوح ويوسف عبد العال عبد الفتاح وأحمد خالد  أحمد ومصطفى محمود أحمد مرسى دسوقى ديب وعبد الرحمن عاطف ومحمد مصطفى محمد وكريم حميدة على وآسر محمد زهر الدين ويوسف محمد صبحى ومحمد خلف جمعة وأحمد  بدوى إبراهيم ومحمود مصطفى طلب أبو هشيمة وأحمد صالح عبد الفتاح وعلي عاطف علي الساعي ومحمود عبد القادر علي سعد وبسام أسامة محمد بطل ويوسف محمد عبده عبد النبي وعبد الرحمن سمير رشدي.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين أنهم في الفترة من منتصف 2015 وحتى 13 فبراير 2016  قادوا جماعة أسست على خلاف القانون وأمدوهم بأسلحة وأموال وهاجموا فندق الأهرامات الثلاثة وحازوا أسلحة نارية وذخائر، فضلا عن ارتكاب جرائم التجمهر  واستعمال القوة مع الشرطة وتخريب الممتلكات.‏



-اقراء الخبر من المصدر
محام يشكك فى تحريات «الهجوم على فندق الأهرامات» بسبب زحام شارع فيصل