«محاكمة القرن».. براءة مبارك والعادلي في «قتل المتظاهرين».. وخانة «الجاني» وقفت خالية
حبيب العادلي في قفص الاتهام
حبيب العادلي في قفص الاتهام
حبيب العادلي في قفص الاتهام

وسط انتظار العديد من أهالي الشهداء، ليوم النطق بالحكم الذي ينتظرونه، منذ قرابة ثلاث سنوات، إلا أن حكم القاضي في القضية المعروفة إعلاميًا بـ «محاكمة القرن»، جاء على غير توقعاتهم، فقد أعطى البراءة لكل المتهمين، في قتل المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير.

حيث ذكر المستشار محمود كامل الرشيدي، أثناء جلسة النطق بالحكم اليوم، أن إجمالي عدد المتوفين في11 محافظات أثناء ثورة يناير، وصل إلى 239 متوفى، إضافة لمتوفى آخر في محافظة شمال سيناء، ولم يرد في الأوراق.

بينما بلغ  إجمالي عدد المصابين في أحداث الثورة، وصل إلى 1588، ومصابي الميادين بلغ 502 مصابًا، وأن الحكم في قضية قتل المتظاهرين وقضايا الفساد المالي بلغت أوراقه 1430 صفحة.

كما أوضح أنه تم تحديد فترة زمنية للشهود وهم 13 شخص، المعروفة بـ «السرد التاريخي»، مُبينُا أن تلك الشهادات لم يطلع عليها احد من الإعلاميين والصحفيين حتى الآن، ومن بين تلك الشهادات، شهادة إبراهيم عيسى، حسين طنطاوي، سامي عنان، عمر سليمان.

وفي نفس السياق، أصدر المستشار محمود الرشيدي حكمه في تلك المحاكمة، ببراءة حبيب العادلي، ومساعديه الستة اللواء أحمد رمزى، مساعد أول وزير الداخلية للأمن المركزي الأسبق، واللواء عدلى فايد، مساعد أول وزير الداخلية للأمن العام الأسبق، واللواء حسن عبد الرحمن، مساعد أول وزير الداخلية لجهاز مباحث أمن الدولة الأسبق، واللواء إسماعيل الشاعر، مساعد أول وزير الداخلية لأمن القاهرة الأسبق، واللواء أسامة المراسي، مدير أمن الجيزة الأسبق، واللواء عمر الفرماوى، مدير أمن أكتوبر الأسبق، في جناية قتل المتظاهرين، وقضية الإضرار بالمنشآت.

أما عن قضايا الرئيس الأسبق حسني مبارك، فقد حكم بالبراءة له في قضية، تصدير الغاز لإسرائيل، واستغلال النفوذ والرشاوى، كما حكم أيضًا بانقضاء الفترة المحددة للقضية الخاصة بقضايا التربح، المتهم فيها مبارك وجمال وعلاء مبارك.