«محاكمات اليوم».. حبس «دومة» 3 سنوات.. والتأجيل من نصيب «أحداث مجلس الوزراء» و«أحداث الاتحادية»

«محاكمات اليوم».. حبس «دومة» 3 سنوات.. والتأجيل من نصيب «أحداث مجلس الوزراء» و«أحداث الاتحادية»
محكمة

محكمة

استمرارًا لمسلسل المحاكمات اليومي، قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف،  تأجيل محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي ومساعديه، وذلك  في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«أحداث الاتحادية»لجلسة الغد،  لسماع مرافعة الدفاع.
جاء ذلك بعد أن ترافع المحامي علاء علم الدين دفاع المتهم الثالث أيمن هدهد المستشار الأمني لمرسي، خلال مرافعته أمام محكمه جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، بأن المجني عليهم ارتكبوا 14 جريمة في مقدمتهم جرائم القتل والشروع فيه، وأن من بينهم المجني عليهم رامي صبرى كرياكوس رئيس أحد الأحزاب السياسية كان يقوم بفض تنكات السيارات من البنزين ويقوم بملء الزجاجات لعمل المولوتوف، وجاء ذلك طبقا لأقوال عدد من الشهود بالقضية.
يشارك مرسي في هذه القضية، عدد من قيادات الإخوان المعروفة، ودارت الأحداث في 5 ديسمبر الماضي،  بين أعضاء جماعة الإخوان، والمتظاهرين مما أسفر عن مصرع 10 أشخاص أشهرهم الصحفي الحسيني أبو ضيف بالإضافة إلى إصابة العشرات.

من ناحية أخرى، قضت محكمة جنايات القاهرة والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الثلاثاء، برفع دعوى قضائية ضد الناشط السياسي أحمد دومة، لإهانته المحكمة، وتم حبسه 3 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه بعد أن ترافع عن نفسه في قضية أحداث مجلس الوزراء.
وأوضحت المحكمة إن دومة تطاول على القاضي  وقام بسؤاله هل لديك حساب على «فيس بوك»، كما قام بتوجيه بعض الإهانات للمحكمة، حيث قال إنه لا يثق في عدالتها، في حين أن المحكمة أجلت محاكمة دومة و268 متهما آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا بـ«أحداث مجلس الوزراء»، إلى 4 فبراير المقبل.
حيثُ وُجهت للمتهمين تهم التجمهر وحيازة أسلحة بيضاء ومولوتوف، والتعدي على أفراد من القوات المسلحة والشرطة، وحرق المجمع العلمي، والاعتداء على مبان حكومية أخرى، منها مقر مجلس الوزراء ومجلسا الشعب والشورى.

على صعيد آخر، قررت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، مد أجل النطق بالحكم في قرار إحالة أوراق 188 متهمًا لفضيلة المفتي، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«مجزرة كرداسة»، بينهم 151 متهمًا محبوسًا، و37 هاربًا، لاتهامهم باقتحام مركز شرطة كرداسة في أغسطس عام 2013، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة، ما نتج عن  قتل 11 ضابطًا من قوة القسم، كان أشهرهم اللواء نبيل فراج، والتمثيل بجثثهم، والشروع في قتل 10 أفراد آخرين، وحددت جلسة 22 فبراير 2015 بدلا من 24 يناير المقبل، للنطق بالحكم لدواعٍ أمنية.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *