«محافظات»… «السويس» تحتشد لتأيد السيسي ورفض دعوة السلفيين.. «الشرقية» تشهد حالة من الكر والفر
مظاهرات اليوم
مظاهرات اليوم
مظاهرات اليوم

مع دعوات جماعة السلفيين، للتظاهر اليوم تحت مسمى «انتفاضة الشباب المسلم»، التي دعت إليها منذ فترة، للاحتشاد ضد النظام الحاكم، وأن تلك الدعوة حازت على رفض كبير، من قبل المصريين المؤيدين للسيسي والشرطة والجيش المصري.

احتشد عشرات المواطنين بميدان «الأربعين» بالسويس، ظهر الجمعة، لتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي والجيش والشرطة، في حربهم ضد الإهارب، وقيام البعض بأعمال عنف، لإثارة الشغب وسط الشعب.

ورفع الأهالي أعلام مصر، وصور للرئيس السيسي، مرددين هتافات عديدة منها، «تحيا مصر.. يسقط يسقط الإخوان»، «الجيش والشرطة والشعب أيد واحدة».

وانتشرت قوات الأمن بميدان الأربعين، وفرضت إجراءات أمنية مكثفة لضبط الخارجين على القانون، لتأمين المدينة وطمأنة المواطنين، بينما تمركزت مدرعات الجيش والشرطة بالميادين الرئيسية، فيما اختفت تظاهرات الجبهة السلفية،وجماعة الإخوان من شوارع السويس.

بينما نظم عشرات السيدات من المنتميات لجماعة الإخوان ببني سويف، مسيرة بمدينة ناصر شمال المحافظة، اليوم للمطالبة بعودة محمد مرسى إلى الحكم، والإفراج عن المقبوض عليهم من أعضاء الجماعة.

وردد المشاركون بالمسيرة هتافات مناهضة للجيش والشرطة، كما رفعوا صور ولافتات للرئيس الأسبق وشارات رابعة.

أما في المنوفية، نظم العشرات من أنصار جماعة الإخوان اليوم ، مسيرة للمطالبة بالإفراج عن المسجونين على ذمة قضايا عنف، رافعين المصاحف ولافتات مناهضة للدولة، مُرددين هتافات ضد القوات المسلحة والشرطة.

فيما قطع العشرات من شباب الإخوان،بمحافظة الشرقية اليوم، الطريق العام «الزقازيق -لأحرار»أمام مدرسة فؤاد أباظة، وانتقلت قولت الأمن للسيطرة على الوضع، وقامت بتفريقهم وملاحقتهم بالشوارع للقبض علي مثيري الشغب.

و أصيب النقيب صلاح الحسينى الضابط بإدارة البحث الجنائي و 4 أفراد شرطة آخرين،أثناء بالقرب من مركز شرطة أبو كبير،أثناء تفقدهم للحالة الأمنية بعد خروج مسيرات الإخوان.

وقام مجهولون بإلقاء عبوة ناسفة على مدرعة الشرطة، وأدى انفجارها إلى إثارة حالة من الفزع والرعب لدى المارة.