«مجلس الجامعة العربية» يستنكر جريمة اغتيال «الكساسبة».. و«الأردن» تدخل معركة جديدة ضد «داعش»
مجلس الجامعة العربية
مجلس الجامعة العربية
مجلس الجامعة العربية

أعرب العالم كله عما حدث للطيار الأردني، كما أبدت الدول العربية استيائها مما حدث، وهو مخالف لتعاليم الدين الإسلامي، في وسط جماعة تتدعي إنها تنفذ تعاليم الإسلام، كما عبر مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين، عن إدانته الشديدة واستنكاره للجريمة البشعة لاغتيال شهيد الأردن والعرب الطيار الأردني معاذ صافي الكساسبة، مشددًا على تضامنه الكامل مع المملكة الأردنية الهاشمية ملكًا وحكومة وشعبًا في مواجهة الإرهاب والتطرف.

في حين عبر المجلس، في بيان له بشأن عملية الاغتيال الوحشي للشهيد الطيار الأردنى عن تعازيه الحارة للمملكة الأردنية الهاشمية قيادة وشعبًا، ولأسرته، وحيا اللحمة الوطينة التى تجلت في المملكة الأردنية الهاشمية أمام هذا العمل الإجرامي المشين.

وفي السياق ذاته، ذكر المجلس، في ختام اجتماعه اليوم الأربعاء بالجامعة العربية، الدور المحوري والمهم الذي تضطلع به المملكة الأردنية الهاشمية في الدفاع عن القضايا العربية وفي مواجهة الإرهاب والتطرف، الذي يشوه الدين الإسلامي الحنيف والموروث الثقافي العربي الإنساني.

فيما أشار المجلس إلى التضحيات التي قدمتها القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي- في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية وقوافل الشهداء الذين قدمتهم منذ عقود، حيث جدد تأكيده على أن المواجهة مع الإرهاب والتطرف هي معركة العرب والمسلمين بالدرجة الأولى دفاعًا عن الدين الإسلامي الحنيف الذي قدم إسهامات كبيرة للإنسانية جمعاء، وإعلاء لكرامة وحياة الإنسان، ومباديء الحضارة العربية التي آثرت الإنسانية بمثلها العليا.

وعلى الجانب الآخر، وصل العاهل الأردني إلى مدينة الكرك، لتقديم العزاء في الكساسبة، كما تدخل الأردن معركة جديدة ضد التنظيم الإرهابي، بخيارات أوسع، ودعم غربى أكبر، لحسم الحرب على «داعش»، بينما أعلنت عمان تكثيف مشاركتها في الحرب على داعش، وسارعت الولايات المتحدة الأمريكية بدراسة تسريع تزويد الأردن بالأسلحة والذخيرة لمواجهة التنظيم.