متهم “مذبحة ‏بورسعيد‬” يكشف عن صاحب قرار إغلاق بوابة الاستاد
مذبحة ‏بورسعيد‬

استدعى المستشار محمد السعيد الشربيني، رئيس المحكمة التي تنظر القضية المعروفة بـ ”مذبحة بورسعيد” المتهم محمود فتحي، نائب مدير امن بورسعيد وقت الحادثة .

وأكد فتحي في بداية حديثه أنه كان مشرفا عاما على الخدمات الأمنية باستاد بورسعيد يوم الواقعة.

وأوضح أن بوابة المدرج الشرقي الخاص بجماهير الأهلي ظلت مفتوحة حتى قبل نهاية المباراة بخمس دقائق، مبرراً فتحها لإتاحة الفرصة للجماهير في قضاء حاجتها عند الضرورة .

وإستفسر القاضي عن المسؤول عن إغلاق البوابة في هذا الوقت ليجيبه المتهم بأنها مسئولية العقيد محمد سعد.

وأوضح أن قرار إغلاق البوابة كان قرار مدير الأمن وذلك لأنه رأى ضرورة بقاء جماهير الأهلي في مدرجها حتى انصراف جماهير المصري بالكامل .

وأجاب على تساؤل المحكمة بأنه كان متواجداً في مواجهة البوابة المشار اليها من الجهة الأخرى، لافتاً إلى تواجده في ذلك الوقت مع الحاكم العسكري لبورسعيد

ولفت الى أن البوابة سقطت أثناء تجمع الجماهير وتكدسهم في محاولتهم للخروج، وسأله القاضي عن سبب عدم قيام المسؤول عن البوابة بفتحها في تلك الظروف ليجيبه المتهم بأن المسؤول لم يكن متواجداً حينها .

وأسندت النيابة للمتهمين عدد من الاتهامات تتعلق بارتكاب جنايات ”القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد المقترن بجنايات القتل والشروع فيه، بأن قام المتهمون بتبييت النية وعقد العزم على قتل بعض جمهور فريق النادى الأهلي ”الألتراس” انتقاما منهم لخلافات سابقة، واستعراضا للقوة أمامهم وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة وقطع من الحجارة وأدوات أخرى مما تستخدم فى الاعتداء على الأشخاص، وتربصوا لهم فى إستاد بورسعيد الذى أيقنوا سلفا قدومهم إليه.