مباحث الآداب: انخفاض حالات التحرش هذا العام والفتيات ترفض التوجه للنيابة

قال اللواء مجدي موسى مساعد وزير الداخلية لمكافحة حماية الآداب، إن قوات الإدارة بالتنسيق مع كافة قوات الأمن وإدارة مكافحة العنف ضد المرأة بالمحافظات، شنت حملات أمنية استهدفت الخارجين عن القانون من مرتكبي قضايا التحرش بالحدائق والمتنزهات والأماكن الأثرية التي شهدت إقبالا كثيفا من الزائرين في محاولة لمنع أي مضايقات قد تتعرض لها الفتيات أثناء الاحتفال بعيد الفطر المبارك.

وأوضح “موسى”، أن جميع الأجهزة المعنية بالوزارة تعمل جاهدة على محاربة ظاهرة التحرش، مؤكدًا انخفاض نسبة الحالات المضبوطة هذا العام بشكل ملحوظ عن الأعوام السابقة.

وأرجع ذلك إلى تنفيذ خطة وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار لجميع قطاعات الوزارة بالتنسيق الدائم لمحاربة هذه الظاهرة بالإضافة لتواجد إدارة العنف ضد المرأة التي أحدثت نتائج ملموسة بالتعاون مع ضباط إدارة الآداب في مواجهة هذه الظاهرة.

وأكد، أن تلك الظاهرة ستتلاشي تدريجيًا مع التكثيف الأمني، موضحًا أن معظم محاضر التحرش التي يتم تحريرها من أفراد الشرطة المتواجدين بالميادين والمتنزهات، تفسد بسبب رفض المجني عليها التوجه للنيابة للادلاء بأقوالها ضد المتهم، فيتم إخلاء سبيله بمحل أقامته، بعد قيام قوات الأمن بتحرير محضر “معاكسة” بناء على مشاهدة محرر محضر الواقعة.

وأضاف أن الأمر يختلف تمامًا في حالة ذهاب الفتاة المجني عليها إلى قسم الشرطة وتوجيه الاتهام بذاتها داخل المحضر، مع وجود شهود عيان، مؤكدًا أنه في تلك الحالة فقط يتم حبس المتهم وإحالته للنيابة العامة وفقًا لقرارها، وتصل العقوبة للسجن