مابين الساقية والأوبرا.. احتفالات عيد الحب
دار الأوبرا المصرية
دار الأوبرا المصرية
دار الأوبرا المصرية

يحتفل كثيرون حول العالم يوم 4 نوفمبر القادم، بعيد الحب، فهو نسبة إلى سم قس مسيحي، حيث يُقال أن الرومان أعدموه بعد ميلاد المسيح بنحو قرنين تقريبًا، في الوقت الذي يسخر فيه البعض من المناسبة ويحرمها أخرون، وهذا ليس فقط في بلاد عربية، بل في أسيا وأميركا اللاتينية أيضًا.

ومن هنا، يعود الاحتفال بعيد الحب إلى القرن التاسع عشر، وتُشير دراسات المستهلكين أن مبيعات الورود الحمراء في هذا اليوم قد ترتفع إلى نسبة تزيد عن 10%.

حيث يوجد في ساقية الصاوي احتفالًا بهذا اليوم، حفل أوركسترا، وحفل أغنيات مصرية معاصرة، وفي إطار احتفالات دار الأوبرا بعيد الحب، فسوف يشهد مهرجان الموسيقى العربية في المسرح الصغير، ومسرح الجمهورية، ومسرح سيد درويش أيضًا.

بالإضافة إلى تقديم اوركسترا الحجرة المصري، وهذا بقيادة أحمد الصعيدي، والتي تتميز مؤلفاته الموسيقية بالمزج بين الشكل الغربي والمضمون الشرقي، حيث درس المايسترو أحمد الصعيدي الفلسفة في جامعة الأسكندرية وتخرج في عام 1968، ومن ثم، التحق بالمعهد العالي للموسيقى حتى حصل على البكالوريوس بتقدير امتياز، كما يوجد بعض من الأعمال العالمية التي تحتفل بهذه المناسبة.