«ليجو»: مكانش العشم.. بقلم أماني عماد

«ليجو»: مكانش العشم.. بقلم أماني عماد
أماني عماد

 

أماني عماد
أماني عماد

درجة القرب من أشخاص معينة بتعمل نوع من أنواع العشم بيختلف مقداره على حسب درجة القرب دي بمعنى إن كل ما تكون قريب من حد كل ما عشمك فيه بيزيد.

 

بالمعاملة وطريقة الكلام والارتياح لأشخاص معينة وحب الكلام معاهم، بيتخلق العشم ده الي بيجي بحكم إن الناس يفهموك إنهم حاطينك في مكانة قريبة من قلوبهم أو صديق مميز بيخافوا على زعله أو انت اللي تفتكر كده!

 

فتبقى متوقع ردود فعلهم في مواقف معينة .. إنهم هيفهموك .. ولو غلطان في حاجة، مش هيغلطوك قدام الناس .. هيغلطوك بينك وبينهم .. مش بيوقعوا بينك وبين غيرك .. مش بينتهزوا فرصة علشان يظلموك .. بيسمعوك ويدوك فرصة تتكلم .. ويساعدوك لو محتاج مساعدتهم.

 

المشكلة إن ساعات كتير بيخيب ظنك في الأشخاص اللي انت فاكر إنهم قريبين منك دول .. بعد ما كانوا بيعاملوك بطريقة معينة ومعتبرينك صديق مقرب، بتلاقي المعاملة دي بتتغير وبيبدأوا يتصرفوا معاك بطريقة انت مش متعود عليها منهم. وممكن تبدأ تسمع كلام مكنتش تتوقع إنه يطلع منهم. وممكن تحتاجهم في حاجة متلاقيهمش مع إنهم كانوا بيلاقوك لما يحتاجولك، وتلاقيهم بيحاولوا يطلعوك غلطان في كل مشكلة تحصل، ويقفولك على الكلمة ويستنولك على الغلطة، ويترجموا كلامك بمعاني تانية، وميدوكش حتى فرصة تتكلم، وممكن تلاقي منهم اللي بيرحب بالشخص اللي يدخل يوقّع بينك وبينهم زي ما يكون مستنيه من زمان، وممكن تلاقيهم جرحوك وأهانوا كرامتك، وممكن كمان تلاقي اللي انت فاكرهم مش هيقبلوا عليك كلمة مش عجباك تتقال في حقك هما هما أول ناس هيفضلوا الصمت أو هيجوا عليك مع غيرهم  .. وده كله بيخليك تتصدم فيهم ويخليك تبتدي تفكر وتعيد ترتيب مكانتهم في قلبك.

 

فبتبدأ تسأل “ايه اللي أنا عملته علشان يتغيروا معايا كده؟!” الفكرة إنك ممكن تكون معملتش حاجة أصلا بس ببساطة وقتك خلص عندهم وبقوا مش حابين وجودك في حياتهم وحابين يستبدلوا ناس تانية بيك  أو حابينك تبقى على هواهم؛ بحيث لما يغلطوا متقلهمش إنهم غلطوا، وتستحمل منهم أسوأ معاملة ومتعترضش!

 

في بعض الناس ممكن تقول جمل هي متقصدهاش، بس للأسف الجمل دي ممكن تثبت في الذهن ومش سهل تتنسي خصوصا لما تكون انت كويس مع الناس دي، وتفاجأ بجملة مش عاجباك تطلع منهم، رد فعلك بيبقى متلخبط لأن الجمل دي لو كانت طلعت من ناس مش قريبين منك كنت هترد عليهم وتفهمهم غلطوا في إيه وتفهمهم إن الجمل دي معجبتكش، لكن بمجرد ما تطلع من الناس اللي انت فاكرهم قريبين منك دول، مش بتلاقي رد تقوله، لأنك بتعمل حساب إنكوا قريبين من بعض، بتعمل حساب إنك مش عايز تضايقهم زي ما ضايقوك، بتعمل حساب إنك ممكن تعدّيلهم الجمل دي أو إنهم فعلا مكانوش يقصدوا يجرحوك، ففي أغلب الأوقات بتسكت وبتكتفي بالصدمة!

 

للأسف، مفيش حاجة مضمونة وعلى رأس الحاجات اللي مش مضمونة دي .. الصداقة. تصرفات الأشخاص حتى مع غيرك ممكن تخوفك منهم .. ممكن تخليك تسأل: طيب يا ترى أنا هيبقى مصيري إيه معاهم؟! هطلع من حياتهم زي ما غيري طلع منها؟! هيفضلوا قريبين مني ولا هيتغيروا؟! ولو في يوم رحت سألتهم الأسئلة اللي بتيجي في بالك دي، مهما طمنوك أو وضحولك انت تبقى ايه بالنسبة لهم، مش هتلاقي إجابات للأسئلة دي إلا لما فعلا يحصل موقف منهم يخليك تقول “مكانش العشم”!.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *