لوسي: نجومية رمضان «مش أونطة» وتصريحات دينا عن الرقص «بتعمل لنا مشاكل» (حوار)


دينا حرة تقول على نفسها «الراقصة الأعلى أجرًا في مصر».. لكنها تحصل على 15 ألف جنيه فقط مثل إيمي سلطان
تستعد الفنانة لوسي لتصوير دورها في مسلسل «البيت الكبير»، والذي ينتمي إلى نوعية المسلسلات الطويلة، وتقدم فيه للمرة الأولى شخصية إمرأة صعيدية، لها كلمة حاكمة، وتسري على الجميع، ولا يمكن مراجعتها فيها.
لوسي كشفت في حوارها مع «التحرير» عن تفاصيل هذا العمل، وأسباب قبولها تقديمه ليُعد الأول لها في مجال الدراما الطويلة، حيث يصل عدد حلقاته إلى 60 حلقة، كذلك ردت على تصريحات الفنانة دينا، والتي ذكرت فيها أن أي راقصة مبتدئة يمكنها الحصول على مبلغ 30 ألف دولار كراتب شهري بالإمارات.
متى تبدأين تصوير مسلسل «البيت الكبير»؟
المخرج محمد النقلي أبلغني بأن التصوير سيبدأ يوم 20 من شهر أغسطس الجاري، لكن توقعاتي تشير إلى أنه قد يفتتح العمل فيه بعد انتهاء عيد الأضحى، خاصة أن هناك أدوار لم يتم التعاقد بشأنها مع فنانين لتقديمها، كذلك لإنهاء تصميم الأزياء اللازمة في هذا العمل، وغيرها من التفاصيل التي يتوجب تنفيذها ليستمر التصوير دون توقف.

تداولت العديد من المواقع الإخبارية أن «البيت الكبير» سيجمعك للمرة الأولى بالفنانتين الاستعراضيتين فيفي عبده ودينا.. ما صحة هذه الأخبار؟
فيفي عبده لا تشارك في بطولة المسلسل، ولا أعلم سبب دفع اسمها ضمن بطلات «البيت الكبير»، وهن حتى الآن فريق العمل من النساء يضم سوسن بدر، ريم البارودي، دنيا المصري، إلى جانب دينا، ولا اعتقد أنه في الأدوار المتبقية ما يناسب فيفي، وأقول ذلك وفقًا على قرائتي للسيناريو، الذي كتبه المؤلف أحمد صبحي، ربما إذا لم تكن سوسن بدر موجودة لكان تم إسناد الدور إليها، مع الفرق بالتأكيد في طبيعة وشكل أداء كلًا منهما.
وكيف تنظرين للعمل كأول مسلسل صعيدي تقومين ببطولته؟
أشعر بخوف شديد تجاه هذه التجربة، لذا بالطبع سأستعين بمصحح لهجة يرافقني خلال التصوير حتى لا أخطئ فيها، وإن كنت أتحدث بها أحيانًا في حياتي العادية لأنني عاشقة لهذه اللهجة، لكن هذه هي المرة الأولى التي أقدمها أمام الكاميرات، ولا أخفي سعادتي بهذه المغامرة خاصة أن كثير من جمهوري يسألني باستمرار حول ما إذا كنت سأقدم عمل صعيدي، إلى أن تحققت رغبتهم ورغبتي أيضًا في «البيت الكبير».
وماذا عن الشخصية التي تقدمينها في العمل؟
شخصية مميزة جدًا، «ربنا يقدرني عليها»، وأتوقع أنها ستكون إحدى الشخصيات البارزة في الدراما المصرية، وهي لإمرأة قوية ومتحكمة وكلمتها يستجيب لها الكبير والصغير، ولا يمكن لأحد أن يقول لها سوى سمعًا وطاعة، أي «كلمتها سيف» كما نقول، والعمل سنتابع فيه كوكتيل من طبقات متنوعة بين من يرتدون ملابس كلاسيك وشيك وآخرين ملتزمين بالجلباب الصعيدي، ودوري ينتمي للاغنياء والمتعلمين والذين لهم طريقتهم في الملابس وطريقة الأداء.
ولماذا لم يسبق لك المشاركة في أعمال صعيدية؟
لعدة أسباب، السبب الرئيسي هو انشغالي بتصوير أعمال أخرى منعتني من ذلك، وأنا لا اشارك في عمل في ظل ارتباطي بغيره، والأسباب الأخرى متعلقة بظروف العمل منها عدم الاتفاق على الأجر الذي أطلبه، أو اعتراضي على أحد أفراد الكاست، إذ لا يمكنني أن أطلب استبعاده لذا أفضل أن اعتذر عن نفسي.

اعتذرت العام الماضي عن مشاركة النجم محمد رمضان بطولة مسلسله «ولاد الطيب مرزوق وإيتو» بسبب الأجر، ومؤخرًا قمت بزيارته خلال تقديمه لمسرحيته «أهلا رمضان».. هل هذه  إشارة لاحتمالية تعاونكما في رمضان القادم؟
الحقيقة أنه بالفعل عرض عليّ مشاركته في مسلسله الجديد «زين»، ولكنني لم أعطه ردًا حاسمًا، واكتفيت بالقول «ربنا كريم»، ولم نتحدث في أي تفاصيل، وإن كنت أتمنى مشاركته في أعماله، إذ أحبه جدًا، واجده قريب مني، واعتبره مثل ابني، واستمتع بمشاهدة أداءه لأنه من الممثلين الموهوبين و«نجوميته مش أونطة»، وسأكون سعيدة إن تعاونا في عمل واحد لأنه «شاطر».

قالت الفنانة دينا في تصريحات صحفية أنه يمكن للراقصة المبتدئة الحصول على 30 ألف دولار كراتب شهري عند عملها بالإمارات.. فما ردك؟
صحيح أن الرقص خارج مصر يتم حسابه بالدولار، أو إذا كانت راقصة أجنبية قادمة لمصر كي تتعلم الرقص منّا فنحصل منها على أجر بالدولار، لكن المبلغ الذي حددته دينا مبالغ فيه، واعتقد انها «مش حاسباها صح»، والحقيقة إن تصريحات دينا «بتعمل لنا مشاكل».
وما الأجر الذي تحصل عليه الراقصة في مصر؟
ببساطة شديدة إن قامت الراقصة بإحياء فرح ما وأخذت عنه ألف جنيه، فهي بالتأكيد لن تذهب لأفراح يوميًا، مثلا في الملهى الليلي الذي امتلكه فإن الراقصة لا تأخذ حتى الألف جنيه، إنما من 400 أو 500 جنيه تحتاج منها ملابس ومكياج وشعر وركوب التاكسي، وربما لا يعملوا يوميًا، بما يعني أنهم في النهاية لا يتقاضون مبالغ ضخمة، إنما كأي وظيفة.
هذا يعني أن هناك معدل أيام لعمل الراقصة؟
بالطبع، فهي تعمل ثلاثة أو أربعة أيام في الأسبوع، والأمر مرتبط بالظروف الجارية، أو ربما تقوم بإحياء حفلي زفاف، هذا إلى جانب أنه من المحتمل مرضها أو غير من الأسباب التي تمنعها عن العمل يوميًا.

وهل لتصريحات دينا علاقة بأنها تروج لنفسها كـ«الراقصة الأعلى أجرًا في مصر»؟
هي حرة تقول عن نفسها كيفما تشاء، لكنها هي ذاتها لا تحصل على مبالغ ضخمة، وأجرها يساوي ما تحصل عليه إيمي سلطان وهو 15 ألف جنيه، وكلاهما لا يعمل يوميًا، إنما 3 أيام في الأسبوع، ويُحذف من المبلغ الضرائب والنقابة والأزياء والموسيقى والمواصلات.
وماذا عن السينما؟
السينما بالنسبة لي برنامج ومشروع مؤجل لأن ما يُعرض عليّ دون المستوى ولا يمكنني قبول تقديمه في ظل تقديمي لأفلام مميزة، وإن لم تكن بالشكل الذي أعرفه وعملت فيه بالتالي لست مضطرة لقبوله، وإذا كان على رغبتي في التمثيل فأشبعها في الدارما التليفزيونية.
توقفت خطواتك الغنائية منذ فترة طويلة.. هل كانت مجرد رغبة وقتية؟
لا، حتى أنني انتهيت من تسجيل كافة أغنيات ألبومي الجديد، إنتاج شركة سلطان فيلم، منذ شهور، لكنني «كسلانة» في طرحه، بسبب الظروف والأحداث التي تمر بها البلاد من وقت لآخر، وهو ما يجعل تفكيري يقف، فالتفكير في كيفية إعادة بلدنا لقوتها وتكاتفنا مع بعض لحمايتها أهم بكثير من الغناء والرقص والتمثيل.



-اقراء الخبر من المصدر
لوسي: نجومية رمضان «مش أونطة» وتصريحات دينا عن الرقص «بتعمل لنا مشاكل» (حوار)