لليوم الثاني «مصر المستقبل» يحصد مشاريع بقيمة 146. 6 مليار دولار.. و«الإسكان» تستحوذ على عدد أكبر من المشاريع

لليوم الثاني «مصر المستقبل» يحصد مشاريع بقيمة 146. 6 مليار دولار.. و«الإسكان» تستحوذ على عدد أكبر من المشاريع
السيسي

 

بدأت فاعليات اليوم الثاني على التوالي لمؤتمر«مصر المستقبل» وسط اجتماع الرئيس عبدالفتاح السيسي، ومع ولي العهد السعودي مقرن بن عبدالعزيز أل سعود، الجلسة اليوم، بعنوان «قناة السويس.. هدية مصر للعالم».

فقد شهد اليوم الثاني، إعلان عدد من الدول والشركات، عن زيادة استثماراتها في مصر في الشهور القادمة، وتوقيع عدد من الشركات العالمية، لاتفاقيات بمشاريع في مصر بلغت قيمتها 146.6 مليار دولار.

فكان أهم الاتفاقيات الموقعة، بين وزارة البترول، وشركة بيرتش بتروليوم البريطانية، حيث بلغت قيمتها 12 مليار دولار. كما استحوذت وزرة الاسكان على عدد أكبر من المشاريع بلغ 98 مليار دولار.

فمن خلاله أكدت نجلاء الأهواني، وزير التعاون الدولي: «نحن متحمسون للتنمية، نحن نجتمع اليوم لإنعاش الاقتصاد بعد 4 سنوات من الصعوبات، وستسلك الحكومة طريقًا للاقتصاد المهيكل والنمو الاقتصادي الشامل والعدالة الاجتماعية واتخاذ الاصلاحات المؤسسية، التي تستهدف التوصل إلى هذا البرنامج من خلال تعبة الموارد البشرية».

مُستكملة،«هذا لا يعني إننا نقف بمفردنا إننا نقف على دعم المستثمرين لمصر الجديدة، نحتاج للعمل المكثف للتأكيد من التركيز على الأولويات، تنمية البنية التحتية والتصنيع والزيت والبترول والإسكان والتدريب المهني والتعليم وتطوير المهارات، هذه القطاعات سوف تقدم بطريقة واضحة في المستقبل».

فيما أشاد جيم يونج ساي، المسؤول التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية بقوله: «نحن على ثقة بنجاح المؤتمر.. فاليابان تقدم تعازيها لأسر شهداء ليبيا، خاصة بعد مواقفكم النبيلة من ذبح «داعش»، للشخصين اليابانيين، أعدكم أن تستمر اليابان في تعاونكم تجاه الاستقرار في مصر والشرق الأوسط، نحن أصدقاء منذ زمن بعيد».

موضحًا أن«رئيس وزراء اليابان زار مصر في هذا العام، لتجديد العلاقات بين البلدين، فاليابان أعلنت عن نيتها في الـ 6 أشهر الأولى من حكم الرئيس السيسي، أن تقدم قروضًا بقيمة 440 مليون دولار في مجال النقل والماء والكهرباء من أجل التنمية لمصر».

مُستكملًا«وقد قمنا بتوقيع تبادل الأوراق بقرض 49 مليون دولار أمريكي لبناء الطريق الجديد بتكنولوجيا يابانية، والذي سيؤدي إلى الاستخدام الفعال من مياه النيل في التنمية الصناعية والمجال الطبي».

مُضيفًا «نحن نطمح لبناء مستشفى الأطفال الجديدة بجامعة القاهرة، فقررنا منحة جديدة 13 مليون دولار لهذا المشروع، فإن القطاع الخاص والعام في اليابان سيساهم إيجابيا بأكثر الأساليب المتطورة، في مجال الطاقة وتوليدها عن طريق الفحم، والاستثمار 66 مليون دولار أمريكي في عام واحد، وهو أكبر مبلغ ما بين الدول الآسيوية».

ذاكرًا أن«حكومة اليابان تعتزم دعم الشركات اليابانية في مصر من قبل البنك الياباني المركزي، فإن اليابان تقوم بدراسة إمكانية الإسهام في مشروع البنية التحتية ومشروع تنمية قناة السويس، ونشيد بتطور مصر نحو التنمية والإصلاح الاقتصادي، خاتمًا«نحن مستمرون في دعم مصر على المستويين العام والخاص من أجل رفاهية المصريين».

على النقيض، قد وقّعت مصر وقبرص، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال البترول، بحضور شريف إسماعيل وزيرالبترول والثروة المعدنية، ويورجوس لاكوتريبيس، وزير التجارة والصناعة والسياحة لجمهورية قبرص.

والتي تؤدي إلى تسهيل التعاون بين البلدين في تنمية وإسكتشاف حقل غاز افروديت القبرصى في القطاع 12 بالمنطقة الاقتصادية الخالصة لجمهورية قبرص باستخدام البنية التحتية للغاز القائمة في مصر لتحقيق المنفعة المتبادلة بين البلدين.

كما تسمح المذكرة لكل من الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس) وشركة الهيدروكربونات القبرصية المحدودة (CHC) على وجه الخصوص، بدراسة الخيارات الممكنة من خطوط الانابيب والتسهيلات البرية لنقل الغاز الطبيعى من حقل افروديت إلى مصر، والذي من خلاله سوف يحقق الاستخدام الامثل للبنية التحتية للغاز كما سيعطى قيمة مضافة لكل من مصر وقبرص.
وحين التحدث بأهمية قناة السويس الجديدة، فقد أكد الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن «موقع القناة سيوفر تميز لوجستي غير محدود المزايا في المنطقة، وسيكون له أكبر آثر على الاستثمار في المنطقة»، مُشيرًا إلى إصدار تشريعات تحمي المستثمرين، وتوفير أراضي المشروع بنظام حق الانتفاع لفترات طويلة لإعطاء المستثمرين الإحساس بالأمن والاستقرار.

مُبينًا أن «البنية التحيتة ستتم إقامتها طبقًا للمعايير العالمية وسيتم تنويع مصادر الطاقة والمتجددة وشبكات الطرق، وباقي عناصر البنية التحتية تحت إشراف بيوت الخبرة العالمية».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *