لكل وقت آذان.. ولكل زمن أسطورة كروية
ركاردو زامورا
ركاردو زامورا
ركاردو زامورا

لكل زمن أسطورة لمعت وحفرت اسمها بحروف من نور، ولكل أسطورة مميزاتها التي جعلتها تلمع في أعين مشاهديها، ففي كل فترة من الزمان، يقف تاريخ كرة القدم عند لاعب معين في تلك الفترة، أجبر الجميع علي تقديم الاحترام له، لما يمتلكه من موهبة فَزًة..

فترة العشرينات
«ركاردو زامورا».. سميت جائزة القرن الخاصة بحراسة المرمى على اسمه، وذلك يعني أنه كان حالة إستثنائية، للاعب الذي لعب لإسبانيول وبرشلونة وأنهى مشواره مع ريال مدريد، وظهر اللاعب في 64 مباراة دولية بالإضافة إلى فوزه ببطولة الدوري الإسباني و5 كؤوس إسبانية وميدالية أولمبية فضية.
فترة الثلاثينيات
«جوزيبي مياتزا».. تم تخليد ذكراه من قبل نادي إنترناسيونالي عن طريق إطلاق اسمه على ملعب الفريق، يعتبر المهاجم الأفضل في تاريخ الفريق بعدما تمكن من إحراز 287 هدفاً، فاز بكأس العام مرة واحدة وشارك في 50 مباراة دولية مع منتخب إيطاليا، وظهر أيضاً في مركز صانع اللعب أكثر من مرة.
فترة الأربعينات
تمكنت الجماهير الإنجليزية في فترة الأربعينيا من مشاهدة اثنين من أفضل لاعبي كرة القدم في التاريخ، هما «ستانلي ماثيوز» و«توم فيني»، ولكن ترك «فيني» كرة القدم في فترة باكرة، ولكن «ماثيوز» استمر في الملاعب حتى سن الـ33، وظهر في 800 مباراة لم يحصل خلالها على أي بطاقة، أما على المستوى الدولي فقد لعب 50 مباراة مع منتخب بلاده وساهم في العديد من الانتصارات التاريخية.
فترة الخمسينات
ألفريد ديستيفانو.. لاعب ريال مدريد الأسطوري ومنتخب إسبانيا الذي أبهر العالم بمستواه وأهدافه التي لا تعد ولا تحصى في فترة الخمسينات، فاز ببطولة الدوري الإسباني 4 مرات مع ريال مدريد بالإضافة إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا 4 مرات متتالية في إنجاز يعتبر الأضخم في تاريخ القارة.
فترة الستينات
فيرينك بوشكاش.. شهدت هذة الفترة سطوع نجم اللاعب المجري «بوشكاش» الذي قاد منتخب بلاده لنهائي كأس العالم 1954، لعب لريال مدريد في بداية الستينيات وفاز معهم بدوري أبطال أوروبا و5 بطولات دوري محلي ويعتبر واحداً من أبرز 5 لاعبين في تاريخ كرة القدم.
فترة السبعينات
يوهان كرويف.. الذي ساهم في فوز الفريق ببطولة الكأس والدوري وحصد 3 ألقاب أوروبية مختلفة، كما فاز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا 3 مرات وعرف ببصيرته وقدرته الرهيبة على صنع وتسجيل الأهداف من أي مكان داخل أرض الملعب.
فترة الثمانينات
دييجو أرماندو مارادونا.. الأسطورة الأرجنتينية الفائز مع فريق نابولي بالدوري الإيطالي وبطولة دوري أبطال أوروبا قبل الفوز بكأس العالم مع منتخب بلاده في عام 1986 بالمكسيك، وهي البطولة التي شهدت إحرازه الهدف التاريخي في مرمى المنتخب الإنكليزي قبل أن يدخل في نفق مظلم ويبدأ في إدمان المخدرات، ويظل «ماردونا» واحداً من أروع اللاعبين في تاريخ كرة القدم بشكل عام.
فترة التسعينات
مايكل لاودروب.. لاعب خط الوسط الدنماركي الذي سبق له اللعب في كل من ريال مدريد وبرشلونة، امتاز اللاعب بمستواه الثابت ومجهوده الرهيب طيلة المباراة لدرجة أن الأسطورة «فرانز بيكنباور» قال عنه إنه واحد من أفضل لاعبي كرة القدم في التاريخ، سبق له الفوز بالدوري الإيطالي و5 ألقاب دوري إسباني، وبالرغم من إن معظم أمجاده كانت مع برشلونة، إلا أنه صنع الكثير لمدريد عندما انتقل إليه عام 1994.
فترة الألفية
زين الدين زيدان.. لاعب منتخب فرنسا الأبرز في الألفية الجديدة، انتقل اللاعب من اليوفنتوس إلى ريال مدريد في عام 2001 وهي الصفقة التي ظلت لفترة طويلة الأغلى في عالم كرة القدم، فاز مع مدريد بلقب الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا كما ساهم في فوز منتخب بلاده ببطولة كأس العالم 1998 والوصول إلى نهائي بطولة 2006 قبل الخسارة بركلات الترجيح أمام المنتخب الإيطالي، وهي المباراة التي طرد فيها زيدان في اللحظات الأخيرة بسبب الخشونة المتعمدة ضد مدفع المنتخب الإيطالي «ماتيراتزي».
أما عن الفترة التي نعيشها الأن فيلمع بها نجمين لا يمكن إغفال دورهم في إمتاع الجميع عن طريق كرة القدم التي يقدمونها هما الأرجنتيني «ليونيل ميسي»، والبرتغالي «كريستيانو رونالدو».