«لصوص بكرش».. قادهم نهم الطعام والشراب إلى عواقب وخيمة

قديمًا ربما كان اللص يسرق لسد رمقه وحاجة جسده إلى الطعام، لكن الآن تشير السرقات الكبرى إلى أن اللصوص أغنى من أن يكونوا فى حاجة إلى الطعام، ومن البديهيات حين يقدمون على السرقة يكون جمع الغالي والنفيس هو شغلهم الشاغل، إلا قليل منهم يسوقه نهمه إلى الطعام إلى تفاقم الجريمة لأكثر من السرقة، وربما للقبض عليه كما فى العديد من الحوادث الطريفة نرصدها فى السطور التالية.

سرق 80 ألف جنيه وفضحه فتح الثلاجة
وكثيرًا ما نشرت وكالات الأنباء حوادث كتلك فى المجتمعات الغربية، باعتبار نهم اللصوص لتجرع الخمور وغيره من المخدرات يمكن أن يسقطه فى نوم عميق خلال السرقة، فيتم القبض عليه، لكن واقعة على تلك الشاكلة جرت أحداثها مؤخرًا بمنطقة المعصرة بالقاهرة، إذ خطط جار “بسيطة النوبى” سيدة ستينية، تبيع المناديل بمنطقة المعادي بينما تسكن بالمعصرة، إلى سرقتها، إذ يعلم أنها تملك عقارات تحصل منها إيجار، علاوة على عملها فى بيع المناديل، لكن نهمه للطعام أوقع به وورطه فى جريمة أكبر.

وتبين أن المتهم دخل إلى شقة المجني عليه، وقلبها رأسا على عقب حتى عثر على مبلغ 80 ألف جنيه فسرقها، لكنه لم يغادر الشقة، إذ ساقه نهمه إلى الطعام إلى ثلاجة المجني عليها، إذ فتحها وبدأ فى تناول الطعام من داخلها، ونسى المتهم موعد عودة المجنى عليها المعتاد إلى مسكنها، فدخلت شقتها لتجده يأكل ويشرب العصير من الثلاجة، وحينما صرخت تستغيث بجارها بادرها بثلاث طعنات نافذة بالصدر كادت تؤدي بحياتها.

ولا بد أن يضع المصرى لمسته حتى فى الحوادث، فالسيدة المسنة لم تستسلم لإصاباتها أو تخاف من اللص، إنما تشاجرت معه، ولكمته واستخلصت منه السكين، وقطعت عقلة من إصبعه خلال محاولته الهرب، وحينما وصل إليها جارها الذى استغاثت به، قالت له “وليد ابن فتحي جارنا، سرقني وضربني بالمطواة، وهرب على بيته، وسرق فلوسي ودهبي”، ثم أغمي عليها، فنقلها الأهالى إلى المستشفى لإسعافها، بينما تم القبض على المتهم الذى تطورت جريمته من السرقة إلى الشروع فى القتل وحيازة سلاح أبيض وكل ذلك بسبب نهمه بالطعام أو يمكن القول “طفاسته”.

لص نام فى منزل ضحيته بسبب تعاطي الخمر
ومن الحوادث الأجنبية الشهيرة للصوص الذين أوقعت بهم بطونهم، واقعة سرق فيها رجل يُدعي مارك سميثمجوهرات ودفتر شيكات ومتعلقات قيمة من منزل ربة منزل دون عناء، لكنه قبل السرقة كان قد تعاطى خمورًا وقرص “فاليوم” مما تسبب فى نعاسه، فدخل للنوم أسفل سرير مالكة المنزل، لتكتشف أمره ويتم القبض عليه.

رشفة عصير تكشف اللص
وفى واقعة أخرى اكتشفت سيدة تُدعي “ديان اينجلس” سرقة منزلها، ولم يجد رجال الشرطة خيطًا يوصلهم إلى الجاني، إلا علبة عصير كانت مالكة المنزل تضعها فى الثلاجة ووجدوها فى حوض المطبخ، فتحفظوا عليها لرفع البصمات وفحصها.

وبالفعل كانت رشفة عصير من تلك العبوة سببًا فى تحديد هوية اللص والقبض عليه، إذ تم التوصل إلى شخصه من خلال الحمض النووى الذى تركه من فمه على عنق العبوة خلال ارتشاف العصير، واعترف “كريستوفر لثروب” بالسرقة وتم القبض عليه.

خلع طقم أسنانه لتناول البيرة فتم ضبطه
وفى واقعة أخرى قادت فيها “الطفاسة” لصًا لضبطه، دخل متهم لسرقة جراج، وبعدما استولى على ما يريد وجد زجاجة بيرة، فقرر خلع طقم أسنانه لتجرع كميات منها وهرب، لكنه كان نسي طقم أسنانه، فتم التوصل إلى هويته كذلك من خلال تحليل الحمض النووي.

لص يأكل وينام فى منازل ضحاياه
وفى بريطانيا أخذت الشرطة فى البحث عن لص يقتحم المنازل ويتناول ما بها من أطعمة، ثم يأخذ قسطًا من الراحة، وتعددت وقائع اقتحامه المنازل والأكل والنوم بها ثم يسرق أشياء منها أجهزة كهربائية.

لص يأكل أصابعه
ومن أغرب الوقائع التى تربط بين اللصوص والطعام، قام لص أمريكى الجنسية بأكل أصابعه، خلال إيداعه سيارة الشرطة، أملًا فى عدم أخذ بصماته.

وفى تلك الواقعة الغريبة ألقت الشرطة القبض على اللص “كينز روبرتس” بعد أن وجدته يقود سيارة مرسيدس مسروقة، ويستخدم هوية مزورة، إضافة إلى إخفائه مسدسًا وبحوزته 3 بطاقات ائتمان مزورة، ورصدت كاميرا المراقبة بسيارة الشرطة المتهم وهو يأكل بصمات أصابعه أثناء جلوسه في المقعد الخلفى لسيارة الشرطة ويمضغها بفمه، وتبين فيما بعد أنه يقيم بطريقة غير شرعية.

إجبار لص على أكل 40 موزة لاستخراج قلادة
وفى مدينة مومباى بالهند تم القبض على لص سرق قلادة من عنق سيدة بالشارع، وابتلعها فور قيام الشرطة بضبطه، وحاول إنكار السرقة لكن الآشعة السينية أكدت ابتلاعه القلادة.

وحاول المحققون استعادة القلادة بواسطة حقن اللص بحقنة شرجية، لكنها أخفقت في تحقيق الهدف، واستبعدت الشرطة إخضاع المتهم لعملية جراحية لارتفاع تكلفتها، فلجأوا إلى فكرة غير تقليدية، وهى إجبار السارق على تناول كمية كبيرة من الموز، وبالفعل أجبروه على أكل 40 موزة طوال يوم كامل، ليعثروا على القلادة فى النهاية بالفضلات التى أخرجها المتهم.

-اقراء الخبر من المصدر«لصوص بكرش».. قادهم نهم الطعام والشراب إلى عواقب وخيمة