لأول مرة..مهندس مشلول يخضع لجراحة تركيب رأسه على جسد اخر سليم

لأول مرة..مهندس مشلول يخضع لجراحة تركيب رأسه على جسد اخر سليم
لأول مرة..مهندس مشلول يخضع لجراحة تركيب رأسه على جسد اخر سليم

في واقعة هي الأولى من نوعها، ويراها البعض مجرد خيال علمي، فيما يعتبرها البعض الآخر باب أمل جديد سيفتح أما المصابين بأمراض قاتله، قرر رجل مصاب بداء عضال جعله مشلولا تماما الخضوع لعملية زرع رأسه على جسد آخر سليم، معربا عن أمله في أن تجرى الجراحة العام المقبل على أبعد تقدير، بحسب تقرير نشرته صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وقال المهندس فاليري سبيريدونوف أنه مستعد لوضع ثقته في الجراح الإيطالي المثير للجدل الدكتور سيرجيو كانافيرو الذي يقولنه يستطيع أن يقطع رأسه ثم يوصله بجسد صحيح.

ويضيف سبيريدونوف، وهو مهندس كومبيوتر روسي في الثلاثين من العمر، أن قراره نهائيا ولا نية لديه لتغييره، مؤكدا أن يتمنى منقلبه أن يجرب فرصة الإحساس بجسد جديد قبل أن يموت، بحسب الصحيفة البريطانية.

ويمضي سبيريدونوف قائلا ” بالطبع أنا خائف، لكن الجراحة ليست مخيفة فقط، ولكنها مثيرة للاهتمام أيضا، ويجب ان يفهم الناس أنه ليس لدي خيارات كثيرة، وإذا لم أجرب هذه الفرصة فسيكون مصيري محزنا فعلا، لأن وضعي يزداد سوءا مع الوقت”.

ويعاني المهندس الروسي الذي يعيش في مدينة فلاديمير شرق موسكو، من مرض “وردينج-هوفمان” الذي يصيب العضلات بالضمور ويؤدي إلى الوفاة عندما يطال القصور الأعضاء الرئيسية مثل القلب.

ومن جهته أكد الطبيب كانافيرو أنه تلقى عديد من الاستفسارات حول مثل هذه الجراحة، إلا أنه أكد أن الاولوية ستكون لمرضى الضمور العضلي، مضيفا أن كل التقنيات الضرورية لاجراء عملية زرع الرأس على جسد متبرع موجودة.

يذكر أن جراحة مماثلة أجريت على قرد قبل 45 عاماً، ثم أجريت عملية أخرى على فأر في الصين مؤخرا.

ويواجه الطبيب انتقادات كبيرة، حيث يقول البعض أن ما ينوي كانافيرو القيام به هو مجرد خيال، في حين يشبهه البعض الآخر بالشخصية الخيالية المرعبة “فرانكشتاين”.

ومن المقرر أن تصل تكلفة العملية الجراحية التي تستمر 36 ساعة والتي لا يمكن إجراؤها سوى في أحدث المستشفيات، ما يزيد عن عشرة ملايين دولار.

التعليقات