كيفية قياس النبض للوقاية من السكتة الدماغية

كيفية قياس النبض للوقاية من السكتة الدماغية
441
كيفية قياس النبض للوقاية من السكتة الدماغية
كيفية قياس النبض للوقاية من السكتة الدماغية

اوصت “مؤسّسه القلب” الالمانيه مرضي إرتفاع ضغط الدم وكبار السن بدءاً من عمر 65 سنه بفحص النبض بانفسهم بصفه منتظمه حتي يتم اكتشاف اي اضطرابات في نظم القلب. وعاده ما ترجع الاخيره الي الاصابه بامراض قلب غير معروفه، قد تؤدي بدورها الي الاصابه بسكتة دماغية، اذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب.

وعن كيفيه قياس النبض، اوضحت المؤسسه انه ينبغي ان يجلس المرء اولاً لمده خمس دقائق بهدوء، ثم يتحسس الشريان الرسغي من خلال وضع اصبعي السبابه والوسطي علي الجانب الداخلي للرسغ اسفل الابهام.

وعند ايجاد النبض، يقوم المرء بعدّ النبضات لمده 30 ثانيه، ثم يقوم بمضاعفه العدد. واذا كانت النتيجه تراوح بين 60 و90 نبضاً في الدقيقه، يكون كل شيء علي ما يرام. اما اذا لاحظ المرء عدم انتظام النبض او اذا كانت النتيجه اكبر من 100 في الدقيقه، فينبغي حينئذ استشاره الطبيب علي وجه السرعه. وقد يكون ذلك مؤشراً علي الاصابه بالرجفان الاذيني، الذي قد يؤدي في غضون ساعات قليله الي تجلط الدم في الاذينين. واذا وصل هذا التجلط الدموي الي المخ، فتقد تحدث سكته دماغيه.

واشارت المؤسسه الي انّ خطر الاصابه بالرجفان الاذيني يزداد مع التقدم في العمر، وكذلك في حال الاصابه بارتفاع ضغط الدم. فـ 70% من مرضي الرجفان الاذيني يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

واذا لم يستطع المرء قياس النبض بنفسه بطريقه الاصابع، فيمكنه استعمال جهاز لقياس ضغط الدم يقوم ايضاً باظهار عدم انتظام النبض الي جانب قياس الضغط. واذا كانت نتيجه القياس اعلي من المعدل المذكور سالفاً، فينبغي حينئذ استشاره الطبيب علي وجه السرعه. ويمكن للطبيب فحص حاله نظم القلب بواسطه جهاز تخطيط كهربية القلب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *