كيفية التخلص من”الزُكام”ومتى يجب مراجعة الطبيب عند الأصابة به؟

كيفية التخلص من”الزُكام”ومتى يجب مراجعة الطبيب عند الأصابة به؟
56221
كيفية التخلص من"الزُكام"ومتى يجب مراجعة الطبيب عند الأصابة به؟
كيفية التخلص من”الزُكام”ومتى يجب مراجعة الطبيب عند الأصابة به؟

يُشفى المريض المصاب بالرشح عادة بعد 5 – 7 ايام من الاصابة و يشتمل العلاج على الراحة, مسكنات الالم – خافضات الحرارة, شرب السوائل, فيتامين سي

و عليك مراجعة الطبيب عند حدوث أحد الأعراض التالية:

الاحساس بألم حاد و ثقل في الصدر أو صعوبة في التنفس.

الاحساس بألم شديد في مقدمة الرأس أو في عظام الوجه (إحتمال الاصابة بالتهاب في الجيوب الانفية).

ألم أو افرازات من الاذن (احتمال الاصابة بالتهاب الاذن الوسطى).

استمرار إرتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام، أو إرتفاعها أكثر من 39 درجة مئوية، أو إستمرار اعراض الزكام لأكثر من عشرة أيام.

إستمرار خروج الافرازات المخاطية ذات اللون الاخضر من الصدر أو الانف لفترة طويلة بعد اختفاء اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب في الصدر أو الجيوب الانفية)

الاحساس   بالأم في الحلق (البلعوم) دون وجود اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب اللوزتين أو البلعوم).

أيهما أفضل عند الاصابة بالرشح ؟

1- فيتامين سي على شكل حب أو على شكل فوار؟ 

2- مسكن ألم سيتامول على شكل حب أو على شكل فوار؟

 االرشح هو مرض فيروسي معدي يصيب الانسان بكافة الأعمار و يستمر فترة 5 – 7 أيام عادة قبل أن يشفى من تلقاء نفسه ان كان جهاز المناعة سليماً.

و مع أنه لا يوجد علاج مقاوم للفيروس ذاته, يكون علاج الرشح موجها نحو السيطرة على الأعراض عبر:

-خافضات الحرارة و مسكنات الألم: تستعمل لتخفيض درجة الحرارة المرتفعة و تسكين ألم الرأس ( الصداع ) و الآلام العضلية المرافقة للرشح.
– فيتامين سي:   يستعمل لحماية الخلايا و تقوية المناعة ليتمكن الجسم من مقاتلة الفيروس بنفسه.
– مضادات الاحتقان:   لتخفيف اعراض سيلان الأنف أو انسداده.
– شرب السوائل:   لتعويض السوائل التي يفقدها الجسم و تحسين قدرته على المقاومة.
– الراحة في المنزل:   لأن التعب يؤدي الى خفض المناعة, من الأفضل أن يرتاح الشخص في المنزل أثناء الاصابة بالرشح.

و بشكل عام فأن الفوار افضل للاسباب التالية:

– الفوار يحتاج الى كمية اكبر من الماء و بالتالي يؤدي استعماله الى تزويد جسم المريض بكمية أكبر من الماء تساعده على الشفاء.

  – الفوار أقل تأثيرا على جدار المعدة و بالتالي نكون حمينا المعدة من جزء من التخريش الدوائي عندما يكون الدواء محلولاً في كمية من السائل و ليس مركزاً في حبة واحدة تنحل في منطقة واحدة من المعدة.

– الفوار أسهل بلعاً!

التعليقات