كوريا الشمالية.. تُعدم مسئولين رميًا بالرصاص لمشاهدتهم مسلسلات إنتاج كوريا الجنوبية

كوريا الشمالية.. تُعدم مسئولين رميًا بالرصاص لمشاهدتهم مسلسلات إنتاج كوريا الجنوبية
أحد أفراد الحزب المعدومين
أحد أفراد الحزب المعدومين
أحد أفراد الحزب المعدومين

بعض حكام الشعوب يمارسون القهر على كل شخص يندرج تحت هذا المسمى دون النظر إلى صفاتهم أو مكانتهم في المجتمع، ولكن أهم شئ لديهم يصلون إلى الذين يريدون دون مقاومة أحد، وبكل الطرق المشروعة والغير مشروعة.

حيثُ أمر زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بإعدام 10 مسئولين بحزبه الحاكم، عقابًا لهم على مشاهدتهم مسلسلات تلفزيونية أنتجتها كوريا الجنوبية، وأعدم أعضاء حزب العمال الشيوعي الحاكم رميًا بالرصاص لمشاهدتهم مسلسلات تلفزيونية كورية جنوبية، وفقًا لما كشفه جهاز الاستخبارات الكورية الجنوبية.

جاء ذلك في إطار حملة إعدامات طالت 50 مسئولًا أعدموا خلال هذا العام في ساحات عامة، وكان العديد ممن استهدفهم الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، بهذه التصفيات قريبين من عمه جانغ سونغ ثايك، الذي اعتُقل في ديسمبر الماضي، وأُعدم بتهمة إرتكابه جرائم ضد الدولة.

كما أوضح ليم داي سونج، سكرتير لي تشيول وو، أحد أبرز قيادات حزب سينوري، الحاكم في كوريا الجنوبية، إن الإعدام رميًا بالرصاص يعد واحدة من الوسائل التي يلجأ إليها كيم جونغ أون، لأجل تعزيز سلطته، والتخلص من كل الموالين لعمه، الذي قام بإعدامه بنفسه ديسمبر الماضي.

ولكن السكرتير لم يكشف عن هوية القادة الذين لقوا نهايتهم على يد الزعيم الكوري، وماهو اليوم الذي تم فيه تنفيذ الحكم، واعتبر مراقبون أن إعدام أعضاء في الحزب الحاكم لمشاهدتهم برامج ترفيهية كورية جنوبية يشير إلى تهم ملفقة فبركتها أجهزة النظام بشكل مفضوح، حيثُ أن الكثير من تلك المسلسلات تتوافر على نطاق واسع في كوريا الشمالية ويتم تداولها في السوق السوداء.

التعليقات