كوارث «عجينة» تصل بالبرلمان المصرى للعالمية


«تحريم البوس وملابس النساء وختان الإناث والعجز الجنسي وكشوف العذرية».. تصريحات كثيرة أطلقها إلهامى عجينة، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، أثارت الرأى العام، وتحدثت عنها الصحف الأوربية والعالمية، فمنذ بداية دور الانعقاد الأول لمجلس النواب، خرج النائب بسلسلة من التصريحات والمقترحات ظهر خلالها وكأنه يُصر على توصيل رسالة معينه عن المرأة المصرية أو البرلمان الحالي بشكل عام.

فى البداية تحدث عن ملابس زميلاته الضيقة تحت قبة البرلمان، ثم دعوته لختان الإناث لتقليل الرغبة الجنسية لديهن بحجة أن الرجال المصريين ضعاف جنسيا، وصولا إلى مطالبته الأخيرة بتوقيع كشف العذرية على الطالبات في الجامعات، حتى قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إن  تصريحات “عجينة” جعلته مثاراً للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وخرجت دعوات غاضبة تطالب بإتخاذ اجراءات عقابية ضده واصفين ما يفعله بأنها محاولة لإثارة الأزمات والفتن داخل المجتمع المصرى، وتسألت «التحرير» هل يلحق بـ«عكاشة» خارج البرلمان؟. 

إجراءات عقابية

وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، النائبة مارجريت عازر، قالت إن النائب إلهامي عجينه اعتاد على التصريحات الشاذة التي تثير كل المصريين بشكل عام، والنواب والنائبات بشكل خاص، لافتة إلى أن تكرار هذه العملية أكثر من مرة يعتبر شيء سيئ للغاية، لا أحد يرتضيه.

وشددت عازر، فى تصريح لـ”التحرير” على أنه لا يجب على نائب منتخب عن المصريين أن يتكلم بهذا الشكل عن نساء مصر، مشيرة إلى أن النائب يرى في كل تصريحاته أن ما يقوله شيء عادي، رغم أن مصر لها عادتها وتقاليدها.

وتابعت: “أعلم تمامًا أن كل نواب البرلمان وليست النساء فقط سيوقعون على مذكرة تُقدم إلى رئيس البرلمان تطالب بتحويل النائب إلهامي عجينة إلى لجنة القيم واتخاذ الإجرات العقابية تجاه تصريحاته المتكررة والمسيئة للمصريين، خاصة بعد مطالبته الأخيرة بإخضاع فتيات الجامعات لكشوف العذريه كأحد شروط القبول بالجامعة”.

تشويه صورة البرلمان عالميًا

وأشارت عضو مجلس حقوق الإنسان، إلى أن تصريحات “عجينة” تشوه صورة البرلمان عالميًا، منوهة بأن النائب يهدف إلى عمل شو إعلامي.

لافتًة إلى أن النائب لم يتعظ بما حدث مع النائب توفيق عكاشة، ويكتفي بالاعتذار كل مرة ثم لا يتوقف عن الإداء بتصريحاته.

وأوضحت عازر، أن رفع الحصانة أو فصل النائب إلهامي عجينة من مجلس النواب يرجع إلى تقدير لجنة القيم لما يفعله النائب.

الرأي العام غاضب 

من جانبه قالت الدكتورة آمنة نصير، عضو مجلس النواب، إن تصريحات النائب إلهامي عجينة، تثير الرأي العام على مجلس النواب، لافتًة إلى ضرورة أن يتوقف عن هذه التصريحات التي يرفضها أي شخص فى المجتمع المصرى.

وأشارت نُصير، أنها إلى أنها ستتقدم بطلب إلى رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، للتحقيق مع “عجينة” حول تصريحاته المثيرة للجدل، لافتًة إلى أنها حزينة من وجود هذا النائب ضمن مجلس النواب الحالى.

الجنون بالشهرة

بينما قال النائب محمد فؤاد، المتحدث باسم حزب الوفد، إنه سيتقدم بمذكرة رسمية لرئيس مجلس النواب، الدكتور علي عبد العال؛ لاتخاذ الإجراءات المناسبة ضد النائب إلهامي عجينة، لـ”إساءته للمجلس ونوابه بسبب تصريحاته الأخيرة بالمطالبة بتوقيع كشف للعذرية على الطالبات الجامعيات”. 

وتابع فؤاد: “نحترم الحق الكامل في التعبير عن الرأي، ولكن النائب  تعدى حدود إبداء الرأي، وانتهك حدود الأخلاقيات العامة، مشيرًا إلى أن الرأي العام العالمي، تناول تصريحات النائب الأخيرة حول تأيدة لختان الإناث وغيره بشكل سيء، وأوضح أن الحزب أرسل رد في وقتها لبعض الصحف الأجنبية من بينها صحيفة “واشنطن بوست”الأمريكية، بأن هذا الرأي لا يعبر عن البرلمان المصري، ولكن يعبر عن نفسه؛ ما تسبب في حرج بالغ  للمجلس. 

وأكد فؤاد، أنه سيطالب بتحويل النائب للجنة القيم ومعاقبته طبقا للائحة المجلس؛ لأنه لم يحترم المجلس ولا نوابه، متهمًا إياه بأنه مصاب بجنون الشهرة والهوس بوسائل الإعلام.

 وأكمل: “لا يصح للنائب الرشيد أن يترك نفسه كمادة للتناول بشكل ساخر وهزلي في وسائل الإعلام”

لجنة القيم تحسم أمر عجينة

من جانبه، قال النائب محمد زكي السويدي، رئيس ائتلاف دعم مصر، إن 177 نائبًا من الائتلاف وقعوا على تحويل النائب إلهامي عحينة للجنة القيم وسيتم تقديم مذكرة بذلك. 

في سياق موازٍ، رئيس المجلس القومي للمرأة، الدكتورة مايا مرسي، قالت إن المجلس تقدم ببلاغ إلى النائب العام لرفع الحصانة عن النائب إلهامي عجينة، عضو مجلس النواب، وإسقاط عضويته وتحويله للتحقيق، بسبب ما أثاره خلال الفترة الماضية من تصريحات مسيئة للمرأة المصرية وللشعب المصري بوجه عام.

وطالبت مايا، باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة طبقًا للدستور وللائحة الداخلية لمجلس النواب للتحقيق في ما أثاره عجينة من تصريحات مؤخرًا مسيئة للمرأة المصرية والرجل على حد سواء.

مثل عكاشة

فى حين قال رامي محسن، مدير المركز الوطني للاستشارات البرلمانية، إن النائب إلهامي عجينة ارتكب ما يعاقب عليه برلمانيًا، لأنه أخل بالقيم الدينية والأخلاقية، وتسبب فى تشويه صورة مجلس النواب داخليًا وخارجيًا، والدليل هو ما يذاع في الصحف المصرية والأجنبية.

وأضاف محسن، في تصريح لـ”التحرير” أن تصريحات “عجينة” جنسية بحتة، لا تمت بصله للعمل البرلماني من قريب أو بعيد، لافتًا إلى أن النائب أخل بواجباته كعضو داخل مجلس النواب.

وأشار مدير المركز الوطني للاستشارات البرلمانية، إلى أن ما فعله إخلال واضح لدوره البرلمانى يستوجب تطبيق نص المادة 29 من اللأئحة بإحالته للجنة القيم داخل مجلس النواب، والمادة 183 من اللائحة بإسقاط عضويته من البرلمان مثل حدث مع النائب توفيق عكاشة بلا منازع.



-اقراء الخبر من المصدر
كوارث «عجينة» تصل بالبرلمان المصرى للعالمية